الموت بردا يهدد 23 ألف طفل لاجئ في أوروبا

عربي دولي نشر: 2017-01-20 23:05 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

حذرت أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، من إمكانية إصابة أكثر من 23 ألف طفل لاجئي ومهاجر بالتهابات تنفسية ربما تصل إلى الموت بسبب موجة البرد الشيديد التي تجتاج أوروبا.
وأفاد بيان للمنظمة أنه "مع غياب أي مؤشرات على انحسار موجة الطقس الشديد البرودة والعواصف التي تجتاح وسط وشرق وجنوب أوروبا، فإن الأطفال اللاجئين والمهاجرين مهددين بالإصابة بأمراض تنفسية وغيرها من الأمراض الخطيرة وحتى الموت بسبب انخفاض درجة حرارة الجسم".

ولا يزال نحو 23700 طفل لاجئ ومهاجر بينهم اطفال رضع وحديثو الولادة، عالقون في اليونان والبلقان، حيث انخفضت درجات الحرارة في بعض المناطق إلى ما دون 20 درجة مئوية.

وفي اليونان، سيما في الجزر حيث يقيم آلاف اللاجئين في خيام، شهدت بعض المناطق تساقط كثيف للثلوج لأول مرة منذ أعوام عدة.

ونقلت فرانس برس عن باسل رودريغز مستشار الصحة لوسط وشرق أوروبا في اليونيسف: "أجسام الرضع والأطفال الصغار عادة لا تحتوي على كمية كبيرة من الدهون التي تحميها من البرد ما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل تنفسية، وربما التهابات فيروسية وبكتيرية قاتلة مثل ذات الرئة والانفلونزا".

أخبار ذات صلة