عريقات: نقل السفارة الاميركية الى القدس 'سيدمر' عملية السلام

فلسطين نشر: 2016-12-16 21:07 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
صائب عريقات
صائب عريقات
المصدر المصدر

حذر امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الجمعة الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب من نيته نقل سفارة الولايات المتحدة الى القدس، مشددا على ان قرارا كهذا سيدمر عملية السلام مع اسرائيل.

وصرح عريقات لصحافيين بان وضع القدس يجب ان يكون موضع تفاوض بين الفلسطينيين والاسرائيليين واتخاذ اي قرار اليوم "سيكون تدميرا لعملية السلام".

والقدس في صلب النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين. وقد احتلت اسرائيل القدس الشرقية وضمتها عام 1967 ثم اعلنت في 1980 القدس برمتها عاصمة لها، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم العتيدة.

ورحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الجمعة بتعيين الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب محاميا متشددا كسفير جديد في الدولة العبرية.


إقرأ أيضاً: السفير الأمريكي: القدس عاصمة أبدية لإسرائيل


ويدعم ديفيد فريدمان المحامي المتخصص بقضايا الافلاس، توسيع الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، وهي خطوة طالما وصفتها الادارات الاميركية المتعاقبة بانها "عائق امام السلام" مع الفلسطينيين.

ونقل بيان لفريق ترامب الخميس قول فريدمان "انوي العمل بلا كلل لتعزيز العلاقات الثابتة التي تربط بين بلدينا ودفع السلام قدما في المنطقة، وانتظر بفارغ الصبر ان اقوم بذلك من السفارة الاميركية في العاصمة الابدية لاسرائيل، القدس".

واضاف عريقات "اتوجه مباشرة الى ديفيد فريدمان وترامب: اذا نقلتما السفارة و(وافقتما على) ضم المستوطنات في الضفة الغربية فستجران المنطقة الى حالة من الفوضى وانعدام القانون والتطرف".

وتدارك ان "الولايات المتحدة دولة مؤسسات تعمل وفق مصالحها القومية"، مضيفا انه "لا يعتقد" ان الاميركيين سينقلون سفارتهم الى القدس.

أخبار ذات صلة