حلب.. أنباء عن هدنة وإجلاء المدنيين وخروج مقاتلي المعارضة .. فيديو

عربي دولي
نشر: 2016-12-13 19:15 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
آثار الدمار في حلب
آثار الدمار في حلب

أكدت مصادر مختلفة في المعارضة السورية لوكالات أنباء، الثلاثاء، قرب التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار وإجلاء المدنيين ومقاتلي المعارضة من الجيب الأخير في شرق حلب، بعد أن انتزعت القوات الحكومية السورية ومقاتلين إيرانيين معظم مناطق القطاع الشرقي من المدينة.

وقال رئيس المجلس المحلي لحلب" حسب معلوماتي هناك اتفاق لهدنة قصيرة الأمد في حلب ستسمح لخمس حافلات تقل مدنيين بالخروج من شرقي حلب".

 


ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في المعارضة قوله إن "تجري مناقشة وقف شامل لإطلاق النار ويتوقع أن يسري الليلة" وإن "المعارضة اتفقت مع روسيا على أن يوقف جميع الأطراف القصف في حلب اعتبارا من مساء الثلاثاء..".

كما قالت الوكالة إن مسؤول بجماعة معارضة ثانية هي الجبهة الشامية" تحدث عن وجود "مؤشرات على انفراجة في الساعات المقبلة" في شرق حلب، حيث كانت القوات الحكومية توقعت أن تسقط آخر الأحياء بيدها الثلاثاء أو الأربعاء.


إقرأ أيضاً: بعد تقارير عن 'مذابح' في حلب.. جلسة طارئة لمجلس الأمن


أما عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين الزنكي، ياسر اليوسف، فقد قال لفرانس برس "تم التوصل الى اتفاق لإخلاء أهالي حلب المدنيين والجرحى والمسلحين بسلاحهم الخفيف من الأحياء المحاصرة في شرق حلب".

وأوضح أن الاتفاق "جرى برعاية روسية تركية، على أن يبدأ تطبيقه خلال ساعات"، إلا أنه لم يشر بوضوح إلى هدنة في هذه المدينة التي تقول الأنباء الواردة منها أن المدنيين في آخر معاقل المعارضة يتعرضون للقصف من القوات الحكومية.

والحديث عن هدنة واتفاق لإجلاء المدنيين يأتي بعد وقت وجيز على إعلان مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة أن مجلس الامن سيعقد، مساء الثلاثاء، اجتماعا طارئا لبحث الوضع في حلب بعد التقارير عن وقوع أعمال انتقامية.

ونقلت فرانس برس عن مصادر في الأمم المتحدة هذه المعلومات بعد وقت قصير على إعلان السفير الفرنسي لدى المنظمة الدولية، فرنسوا ديلاتر، أن بلاده طلبت اجتماعا طارئا لمجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع في مدينة حلب السورية.

وأردف ديلاتر قائلا، أمام الصحفيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، إن حلب تشهد "أسوأ مأساة انسانية في القرن الحادي والعشرين"، قبل أن يشدد على ضرورة "العمل لوقف إراقة الدماء وإجلاء السكان بكل أمان ومساعدة الذين هم بحاجة لذلك".

وكان مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد اتهم "قوات النظام السوري" بقتل 82 مدنيا على الاقل، بينهم نساء وأطفال، في إحياء حلب الشرقية، التي استعادت السيطرة عليها من فصائل المعارضة المسلحة.

أخبار ذات صلة