500 كاميرا لمراقبة الثروة الحرجية العام القادم

محليات
نشر: 2016-11-27 19:58 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
سيتم اتخاذ اجراءات صارمة بحق المعتدين على الثروة الحرجية
سيتم اتخاذ اجراءات صارمة بحق المعتدين على الثروة الحرجية

 قال وزير الزراعة المهندس خالد حنيفات ان الحكومة ستقوم بتوزيع نحو 500 كاميرا لمراقبة المناطق الحرجية خلال العام 2017 القادم،مبينا أنه سيتم اتخاذ اجراءات صارمة بحق المعتدين على الثروة الحرجية.


إقرأ أيضاً: إخماد حريق 70 دونم أشجار حرجية وأعشاب جافة في عجلون..صور


واضاف الوزير خلال زيارته محافظة عجلون اليوم الاحد، التقى خلالها محافظ عجلون الدكتور فلاح السويلمين وعدد من الحكام الاداريين والجهات الامنية والمعنيين بالبيئة وممثلي وسائل الاعلام، ان الاجراءات تتضمن تفعيل الانظمة والقوانين المتعلقة بالحفاظ على البيئة وملاحقة المعتدين وتحويلهم الى المحاكم المختصة لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم وتركيب كاميرات على جوانب الطرق وانشاء الابراج في الغابات والتي سيتم تزويدها بالخدمات من الكهرباء وأجهزة الاتصال مشيرا الى انه سيتم توزيع نحو 500 كاميرا لمراقبة المناطق الحرجية خلال العام 2017 المقبل تشمل كافة محافظات المملكة التي تتواجد فيها اشجار حرجية.

واشار الى ان الوزارة وبالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية، ستقوم بتعيين 20 طوافا جديدا في عجلون خلال العام 2017 القادم لتعزيز كادر الطوافين ومراقبي الثروة الحرجية في مديرية الزراعة في عجلون بالاضافة الى اقامة خزانات للمياه بالقرب من الاراضي الحرجية.

وأعلن الوزير عن الية جديدة لمنح رخص لتقليم الاشجار بحيث يقوم بذلك كوادر خاصة من وزارة الزراعة واناطة التقليم بشركة متخصصة وتحت الاشراف المباشر للوزارة تخصص للحفاظ على الحراج والغابات ومنح حوافز للعاملين .

من جهته استعرض محافظ عجلون الاجراءات التي تم اتخاذها بالتعاون مع الجهات المعنية لحماية الغابات من عمليات الاستغلال والتحطيب وإضرام الحرائق مبينا انه تم عقد العديد من الاجتماعات من اجل متابعة ملف الحراج وحماية الثروة الحرجية التي تعد ثروة وطنية .

واشار الى التعاون القائم ما بين جميع الجهات من اجل المحافظة على هذه الثروة الوطنية بالاضافة الى ملاحقة مكرري الاعتداءات الذين تم تحويلهم الى القضاء وخصوصا ان هناك فئة من المعتدين تستثمر الاوقات الحرجة لافتعال الحرائق وعمليات التقطيع والتي كان اخرها حريق الصفصافة الذي تم الاسبوع الماضي حيث استثمرت فيه مافيات الحطب الظروف الجوية وما شهدتها من سرعة الرياح وانخفاض على الحرارة.

وطالب الدكتور السويلمين الاسراع بتلبية متطلبات حماية الثروة الحرجية من ايجاد كوادر مدربة وتخصيص سيارات مؤهلة وزيادة الكوادر العاملة لحماية الثروة الحرجية والابراج .

من جهته قال مدير زراعة محافظة عجلون الدكتور ابراهيم الاتيم انه سيتم تكثيف تواجد الطوافين على مدار الساعة لتقليل الاعتداءات التي تتعرض لها الغابات سواء بالتقطيع اوافتعال الحرائق مشيرا الى انه تم اغلاق عدد من الطرق المؤدية للغابات كاجراءات احترازية لحمايتها.

وبين انه تم تحرير 65 ضبطا حرجيا فقط خلال العام 2016 الحالي، وهذا يؤكد انخفاض التعديات على الغابات مقارنة بالأعوام السابقة.

من جهتهم طالب عدد من رؤساء الجمعيات البيئية والتطوعية تخصيص قطع اراض من الاراضي الحرجية للجمعيات لاستثمارها لاقامة مشاريع في الاراضي الخالية من الاشجار والمحافظة على الاشجار الموجودة ومنع التعديات عليها.

أخبار ذات صلة