إنطلاق أعمال ملتقى الفنون الدولي الأول ‏.. صور

محليات
نشر: 2016-11-21 16:55 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
تحرير: أمين العطلة
صورة من ملتقى الفنون الدولي الأول
صورة من ملتقى الفنون الدولي الأول

عقدت كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية وبرعاية الأميرة وجدان الهاشمي، ابتداء ‏من الاثنين ولغاية يوم الخميس المقبل، مؤتمر وملتقى الفنون الدولي الأول بعنوان "الفنون في ‏مواجهة التطرف والإرهاب"، بمشاركة محليّة وعربية ودولية لباحثين وفنانين مرموقين. ‏

وقال رئيس المؤتمر عميد الكلية الدكتور أيمن تيسير إن للفن رسالة من الصعب تجاهلها، ‏هي رسالة أمن وسلام يمكن من خلالها نقل الأفكار التي تنادي بالاعتدال والاتزان بعيدا عن ‏أي تطرف أو غلو.‏

وأضاف إنه كان لأشكال الفنون المختلفة على مر التاريخ دور مهم في التعبير عن السلم ‏ورفض الفكر المتطرّف الذي يسعى إلى سلب حريّة الإنسان وتجريده من إنسانيته وتحويله ‏إلى آلة قتل ودمار.‏

وتابع ها هو العالم اليوم يعيش حالة غير مسبوقة من العنف والتطرّف الفكري والعقائدي، ما ‏دفع كلية الفنون والتصميم إلى مواجهة تلك الأحداث التي تعصف بالمنطقة من خلال تنظيم ‏مؤتمرها الدولي الأول لإبراز دور الفن ومساهمته في بناء مجتمع خال من العنف.‏

وأشار تيسير إلى أن فكرة المؤتمر جاءت من هذا المنطلق ومن أجل تشجيع الباحثين ‏والفنانين إلى الاستمرار في نشر هدف سام من أهداف الفنون والمتمثل في ترسيخ دعائم ‏الأمن والاستقرار ومواجهة التطرّف بكافة أشكاله وأنواعه.‏

وأكد أن المؤتمر، الذي يعقد على مدار أربعة أيام، يطمح أن يكون فرصة ذهبية للمشاركين ‏تمكنهم من ترجمة أنواع الفنون التي يحترفونها إلى رسائل تنادي بالتسامح والاعتدال ‏والاتزان، لافتا إلى أن أجندة المؤتمر حافلة ومتنوعة تجمع ما بين النظرية والتطبيق وتضم ‏محاور تتناول الفنون: البصرية والموسيقى والمسرح.‏


إقرأ أيضاً: رسالة حب وسلام للطفولة في احتفال مدرسة راهبات الوردية في المصدار..صور


وسيناقش المؤتمر في جلساته مواضيع تركز في مضامينها على كل أشكال الفنون ودورها ‏كل على حدة في إشاعة السلام والأمن، تحمل عناوين أبرزها: "الإرهاب: مرض المعاصرة ‏الطفولي"، و"خطاب الأزمة في المسرح العربي المعاصر"، و"دور الموسيقى في توحيد ‏المشاعر الدينية وتقبل الآخر"، و"دور التربية الموسيقية في توجيه السلوك نحو مواجهة ‏التطرف"، وأيضا "الفنون التشكيلية ودورها في مواجهة إرهاب الآخر"، و"المعالجة الفكرية ‏للإرهاب والتطرف" وغيرها من المواضيع.‏

وسوف يتم تنظيم "ملتقى فني" بالتزامن مع أيام المؤتمر، ويشارك فيه 20 من الفنانين ‏التشكيلين العالميين والعرب، حيث سيتم استضافتهم في مركز جلعاد مدة أربعة أيام لتقديم جل ‏عطائهم الفني من خلال لوحات ترسم بأناملهم الذهبية معبرين من خلالها عن أفعال إنسانية ‏وحس وجداني ينبذ العنف والتطرف.‏

 

 

 

أخبار ذات صلة