الأردن يرفض محاولات ' الحوثي وصالح ' استهداف مكة

محليات
نشر: 2016-11-17 16:11 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده
 نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده
المصدر المصدر

أكد الأردن مجددا، رفضه إطلاق مليشيات الحوثي- صالح صاروخا باليستياً باتجاه مكة المكرمة مؤخراً، واعتبرها محاولة آثمة سافرة وعملاً إجرامياً ينتهك كل الحرمات الدينية والمواثيق الدولية، ويستفز مشاعر المسلمين جميعاً.

جاء ذلك على لسان نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده، الذي يشارك في الإجتماع الطارئ لمجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي في مكة المكرمة.

ويأتي الاجتماع بطلب من المملكة العربية السعودية لبحث اطلاق مليشيات الحوثي-صالح صاروخا باليستياً باتجاه مكة المكرمة مؤخراً.

وأكد جوده على موقف الأردن الثابت بقيادة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم حفظه الله، الرافض كلياً لهذه المحاولة الآثمة السافرة، معتبرين ذلك انتهاكا صارخاً لحرمة بيت الله الحرام، قبلة المسلمين، وعملاً إجرامياً ينتهك كل الحرمات الدينية والمواثيق الدولية، ويستفز مشاعر المسلمين جميعاً.

وأعرب جوده عن تضامن الأردن الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ودعمه لها في مواجهة كل من تسول له نفسه إستهدافها أو المساس بأمنها.
وبين جوده بأن الحل الوحيد للأزمة اليمنية هو الحل السياسي المُستند إلى المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وأهمها القرار 2216.


إقرأ أيضاً: تعرف على قدرات الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون تجاه مكة


وأعرب الوزير عن رفض الأردن بشكل قاطع محاولات فرض الأمر الواقع بقوة السلاح وتغليب المصالح الشخصية على ما إرتضاه اليمنيون، أو استخدام الأراضي اليمنية كنقطة إنطلاق للتأثير على أمن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الشقيقة، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، والتي يعتبر الأردن أمنها جزءا من منظومة أمنه الوطني وأمن الأمة العربية والإسلامية.

هذا وقد أقرَ الإجتماع ترشيح المملكة العربية السعودية الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين أميناً عاماً لمنظمة التعاون الاسلامي خلفا للامين العام السابق معالي السيد اياد بن أمين مدني.

أخبار ذات صلة