آراء اكاديمين بمقترح تخفيض معدلات القبول الجامعي الى ما دون 60%

محليات
نشر: 2016-11-14 15:17 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: معاذ الحنيطي
تعبيرية
تعبيرية


اثارت تصريحات لوزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل الطويسي خلال لقائه رؤساء الجامعات الخاصة ، حول نية الحكومة بتخفيض معدلات القبول الجامعي في الجامعات الخاصة و السماح لها بقبول طلبة بمعدلات تقل عن 60 % في الثانوية العامة للأعوام السابقة ،واتضحت انها مجتزئة وغير دقيقة ،حالة من الجدل بين الاوساط الاكاديمية والشعبية.


إقرأ أيضاً: حقيقة تخفيض معدلات القبول في الجامعات الخاصة إلى ما دون 60%..تفاصيل


عدد من الخبراء الاكاديمين تحدثوا لرؤيا حول موضوع تخفيض معدلات القبول الجامعي الى ما دون 60% في الجامعات الخاصة ، حيث اكد استاذ العلوم السياسية في الجامعة الهاشمية الدكتور جمال الشلبي،أن معدل امتحان الثانوية العامة "التوجيهي " لا يعتبر المقياس الوحيد والمعيار الاكيد لقدرة الطالب على التطور اكاديمياً.
وشدد الشلبي على ضرورة أن يتم التنسيق بين وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة التربية والتعليم لخلق الطالب اولاً ومن ثم المواطن وثالثاً الانسان، وان لا يعتبر التوجيهي فقط معيار النجاح الاكاديمي والفيصل لمستقبل الطالب ، مؤكداً على ضرورة أن يأخذ الطالب أكثر من فرصة لإثبات نفسه.
ولفت الشلبي الى تدني اعداد الطلاب المقبولين في الجامعات الخاصة بسبب اعادة هيبة وقوة امتحانات الثانوية العامة ، انعكس سلباً على عدد لا يستهان فيه من الاكاديمين داخل الجامعات الخاصة ،حتى اصبحوا مهددين بفقدان وظائفهم الاكاديمية ، واصفاً الجامعات بـ"المقابر المفتوحة".
تخفيض المعدلات قرار في مصلحة اقتصادية وطنية
واشار الشلبي الى ان قرار تخفيض معدلات القبول قرار استراتيجي وايجابي يحول دون فقدان اعداد كبيرة من الاكادمين والادارين لوظائفهم ، والحفاظ على الجامعات الخاصة التي تعد استثمارات وطنية فعالة في رفد الاقتصاد الاردني من عدة جوانب ابرزها استقطاب الطلاب العرب والاجانب للدراسة في الاردن.
فيما يرى الاستاذ خلف اخو ارشيدة من الجامعة الهاشمية، أن قرار تخفيض معدلات القبول قرار يخدم المصلحة الاقتصادية للبلاد بدرجة الاولى ، مشيراً الى ان طالب الاردني سيسعى للحصول على البكالوريوس من خلال الدراسة في الخارج ان لم يجد الفرصة هنا، لذلك يجب ان نحافظ على هذا المورد الاقتصادي.
وبين اخو رشيدة أن التعليم الجامعي اصبح نوع من انواع التجارة التي يجب ان نستغلها ونقوننها بما يخدم اقتصادنا الوطني، وبما يتوائم مع مصالحنا الوطنية، مشيراً الى أن هذه الاستثمارات توفر الكثير من فرص العمل وترفد الاقتصاد الوطني بعملات صعبة تدخل عن طريق الطلبة الاجانب.
قرار تخفيض المعدلات خدمة لرأس المال
اما منسق الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" فاخر دعاس ، يؤكد بأن تصريحات الوزير صادمة ومنحازة لرأس المال و إن قرار خفض معدلات القبول إلى ما تحت ال60% يدلل على حجم التخبط في سياسات التعليم العالي ، فبعد أن قام كل من وزير التعليم العالي الأسبق الدكتور لبيب الخضرا والوزير السابق الدكتور وجيه عويس، في العامين الماضيين باتخاذ قرارات حاسمة وجريئة برفع معدلات القبول في كل من الجامعات الرسمية والخاصة، بما يسهم بالارتقاء بمخرجات التعليم العالي، يعود الوزير الطويسي بنا إلى مربع الوزير الأسبق عمر شديفات الذي قام قبل ما يقارب العشر سنوات بخفض معدلات القبول في الجامعات الخاصة ما أدى إلى تراجع كبير في مخرجات التعليم في حينها.
واشار الى ان هذا التناقض في القرارات بين وزير وآخر يعكس غياب الاستراتيجية الوطنية الواضحة التي يفترض أن تبنى عليها قرارات مجلس التعليم العالي. حيث يثبت التناقض بين قرارات الوزراء المتعاقبين أن مجلس التعليم العالي يخضع لأهواء ورغبات هؤلاء الوزراء.

أخبار ذات صلة