الوحدة الشعبية: الحكومة تتحالف مع 'الصهيو-امبريالي' على حساب مصلحة الوطن.. بيان

محليات نشر: 2016-11-11 14:26 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
المحتجون خلال خروجهم من مديرية الشرطة
المحتجون خلال خروجهم من مديرية الشرطة
المصدر المصدر

أصدر حزب بيان الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، بياناً صحفياً ، وصل رؤيا نسخه منه، حول الاعتقالات التي جرت اليوم الجمعة ، لعدد من الناشطين والحراكيين في حملة غاز العدو احتلال ، خلال وقفة احتجاجية امام دار رئاسة الوزراء في العاصمة عمان.

وجاء في البيان "قامت الأجهزة الأمنية بمنع اعتصام سلمي كان من المنوي أن تقوم به حملة "غاز العدو احتلال" أمام دار رئاسة الوزراء ظهر اليوم لجمعة 11 تشرين ثاني 2016 وأقدمت الأجهزة الأمنية على اعتقال عدد كبير من الناشطين المشاركين في الاعتصام قبيل بدئه، وسط تواجد أمني كثيف."
وتابع " ومن ضمن المعتقلين منسق حملة "غاز العدو احتلال" وأعضاء من المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية وعدد كبير من شبيبة الحزب اضافة الى رفيقين من حزب الشعب الديمقراطي وناشطين وناشطات من حركة BDS. إننا في حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني نؤكد على أن الحكومة ومن خلال صفقة الغاز قد انحازت لتحالفها الصهيو-امبريالي على حساب مصلحة الوطن والمواطن".

واضاف " هذه الحكومة أخذت قرارها باعادة الوطن الى مربع الـ ٢٠١٠ حيث وصل تكميم الأفواه أوجه بالتوازي مع انصياع كامل لإملاءات صندوق النقد ورفع الأسعار بعيداً عن سياسة اقتصادية وطنية

وقال الحزب في بيانه " إننا نطالب الحكومة بوقف كافة ممارساتها القمعية التي لن تؤدي إلا إلى المزيد من الإصرار الشعبي لرفض صفقة الغاز والعمل على إسقاطهاو إن الحكومة تخطىء إذا ظنت أن هذه العقلية القمعية قد تؤدي الى تسهيل تمرير القرارات الاقتصادية التي ستقدم عليها هذه الحكومة والتي تستهدف جيب المواطن وقوته اليومي.
وتابع" إننا ندعو كافة القوى الوطنية والتقدمية والشعبية للعمل بشكل جماعي ومنظم لمواجهة السياسات الحكومية ابتداءً من صفقة الغاز مع العدو الصهيوني مروراً بالقرارات الاقتصادية القادمة والتي من المتوقع ان تحمل حزمة جديدة من رفع الاسعار على راسها رفع سعر الخبز والمياه وانتهاءً بالممارسات القمعية والعقلية الامنية التي تتعاطى بها الحكومة مع القوى الوطني. حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني ".

 

أخبار ذات صلة