بالصور.. مأساة مدينة مصرية دمرتها السيول

عربي دولي نشر: 2016-10-28 23:26 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
الامطار التي داهمت مدينة رأس غارب شمال البحر الأحمر المصرية
الامطار التي داهمت مدينة رأس غارب شمال البحر الأحمر المصرية
المصدر المصدر

قبل 72 ساعة، كانت أهالي مدينة رأس غارب شمال البحر الأحمر المصرية، يمارسون حياتهم الطبيعية، على الرغم من تحذيرات هيئة الأرصاد من تعرض المدينة لأمطار وسيول، ولم يتخيل الأهالي أن تتحول حياتهم إلى مأساة حقيقية، وأن تتحول رأس غارب من مدينة تسبح على أبار البترول، إلى مدينة تغرق في بحر السيول.

البداية كانت مساء الخميس عندما تعرضت مدن البحر الأحمر لموجة شديدة من الأمطار والكرات الثلجية، ومن بينها مدينة رأس غارب التي تملك ثلثي إنتاج مصر من البترول، ومع نهاية يوم أمس فوجئ الأهالي بسيول شديدة قادمة من الجبال اجتاحت جميع أرجاء المدينة، وجرفت السيارات، وامتلأت البيوت بالمياه، ولم يكن أحد يدري ماذا يفعل، فكل الطرق تؤدي إلى الغرق وسط مياه السيول.

كان اهتمام أهالي غارب هو النجاة بأنفسهم وأولادهم من الموت، ولم يعنيهم بيوتهم التي غرقت أمام أعينهم أو سياراتهم التي اختفت وسط مياه السيول، وعم الظلام المدينة بالكامل.

الكمائن الأمنية على الطريق، وقسم شرطة رأس غارب كانت محاصرة بالمياه وقام مأمور القسم ورئيس المباحث والضباط بالقسم بدور بطولي عندما كانوا يبذلون قصارى جهدهم ويستخدمون السيارات الكبيرة في إنقاذ الأهالي ليتحولوا من ضباط لحفظ الأمن إلى مسعفين ومنقذين على الرغم من قلة عددهم.

واليوم الجمعة بعد أن توقفت السيول ولكن بعد أن أغرقت المدينة بالكامل، تم البدء في حصر الخسائر البشرية التي بلغت حسب الإحصائيات الرسمية 8 متوفيين بينهم 3 أطفال و26 مصابا، وهي حصيلة قابلة للزيادة خلال الساعات القادمة خاصة في ظل احتمالات من وجود مفقودين.

من جانبه، أكد أحمد عبد الله محافظ البحر الأحمر أنه تم التصديق على مبلغ 50 ألف جنيه لأسرة كل متوفي و 10 ألاف جنيه لكل مصاب في مدينة رأس غارب جراء السيول، حيث بلغ عدد الوفيات 8 أفراد و 26 مصابا، مشيرًا إلي أنه تم التنسيق مع وزيرة التضامن الاجتماعي لصرف الإعانات بواقع 10 آلاف جنيه لأسرة كل متوفي وألفي جنيه لكل مصاب، كما تم أيضا التنسيق مع عدة جهات لتوفير مبالغ إضافية للإعانات وتم بالفعل تدبير مبلغ 40 ألف جنيه لأسرة كل متوفي و 8 آلاف جنيه للأسرة كل مصاب.

كما كلف مديرية التضامن الاجتماعي، لتجهيز أماكن لإقامة الأهالي المتضررين بالتنسيق مع مجلس المدينة ومديرية التربية والتعليم، وتم صباح اليوم الجمعة تجهيز أماكن للإقامة بالمدرسة الفكرية، كما تم تكليف مديرية التموين بدفع كميات من الخبز من مدينة الغردقة إلي مدينة رأس غارب حتى استعادة إنتاج الخبز بالمدينة.

 

 

 

 

 

 

 

أخبار ذات صلة