مشروع صرف صحي بشفا بدران بقيمة 33 مليون يورو

محليات
نشر: 2016-10-22 11:08 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تعبيرية
تعبيرية

قال الدكتور حازم الناصر وزير المياه والري ان الوزارة بدأت بتوزيع وثائق عطاء مشروع صرف صحي شفابدران وياجوز على المقاولين المحليين لخدمة عدد من مناطق شمال العاصمة بقيمة 33 مليون يورو للبدء بتنفيذ الاعمال على ارض الواقع ضمن الحزمة الاولى والثانية من مشاريع الصرف الصحي في هذه المناطق المشار اليها قبل نهاية العام الحالي استكمالا للخطط التي التزمت بها الحكومة في تحسين خدمات المياه والصرف الصحي في مختلف المناطق .

واوضح الناصر الوزارة قامت بتأمين المبالغ المطلوبة لتنفيذ الاعمال من خلال قرض ميسر من بنك الاعمار الالماني kfw بقيمة 30 مليون يورو تمت الموافقة عليه خلال العام الحالي 2016 وسيتم تأمين مبلغ 3 مليون يورو من سلطة المياه لتنفيذ المشروع خلال مدة لاتزيد على 24 شهرا حيث سيصار الى الغاء محطة تنقية ابو نصير ليتم اعادة ضخ المياه العادمة عبر خط ناقل الى محطة تنقية الخربة السمرا مما سيرفع من كميات المياه المعالجة لغايات الزراعات المقيدة المخلوطة وفق المواصفة الاردنية لمواصفة مياه الري ويحسن من الواقع البيئي والصحي.

واضاف ان المشروع سيخدم كلا من مناطق الذهيبة وطاب كراع والمروج والقصبة ومرج الفرس الشمالي ومرج الفرس الجنوبي وام بلانة وام القرم وزينات الربوع والمناطق المجاورة ضمن حزمتين بطول 125 كم سيتم انجازها بالكامل خلال 24 شهرا قبل حلول نهاية 2018 حيث سيستفيد من هذا المشروع الهام اكثر من 100 الف مواطن ويحافظ على عدد كبير من ينابيع المياه التي تنتشر في المنطقة اضافة الى حماية المياه الجوفية .
وبين ان الحزمة الاولى تتضمن تنفيذ شبكات رئيسية وفرعية ووصلات منزلية في منطقة شفا بدران بطول 56,650 متر طولي بأقطار 200 ملم و600 ملم وتنفيذ 7400 وصلة منزلية بأقطار 150 ملم .
فيما تشمل الحزمة الثانية من المشروع شبكات صرف صحي رئيسية بطول 62,700 متر بأقطار 600 و200 ملم ايضا وتنفيذ 10,250 وصلة منزلية والحزمة الثالثة تشمل تنفيذ خطوط بنفس الأقطار بطول 52 كم ايضا وتنفيذ 5,060 وصلة منزلية لخدمة المناطق .
واكد الدكتور حازم الناصر ان الوزارة تسعى جاهدة لايجاد الحلول الدائمة لكافة البؤر البيئية وخاصة محطة ابو نصير في شمال العاصمة والمناطق المجاورة ضمن خطة وطنية شاملة لشمول معظم المناطق بخدمات الصرف الصحي قبل العام 2020 بهدف رفع مستوى الحياة البيئية وحمايتها في كافة مناطق المملكة حيث تم انجاز العديد من محطات الصرف الصحي في عدد من المناطق و تنفيذ شبكات صرف صحي باطوال مختلفة موضحا انه سيصار الى نقل المحطة وتنفيذ خط ناقل رئيسي لنقل المياه العادمة الى محطة رفع غرب الزرقاء ومن ثم الى محطة تنقية السمرا لمعالجة المياه العادمة ضمن خطة الوزارة في تحسين الواقع البيئي وبطاقة 4000 م3 / يوميا
واشار الناصر الى ان الدولة الاردنية تسعى على الدوام للأستفادة من كل قطرة ماء بأفضل السبل ودعم الزراعة رغم تراجع كميات المياه المتاحة بسبب ازدياد الطلب والتغييرات المناخية التي تترك اثارها بشكل واضح يوماً بعد يوم على المنطقة ، وتوفير نفس كميات المياه لغايات الشرب حيث نجحت البرامج المعتمدة بزيادة الرقعة الزراعية وتامين احتياجات القطاع الزراعي من المياه بنسبة فاقت 13% من الاحتياجات وتوفير فرص عمل وتشجيع العمل الجماعي للتجمعات السكانية النائية والبعيدة عن المدن وخدمة المجتمعات المحلية مبينا ان ذلك سيؤدي الى احداث نقلة نوعية في تحسين المستوى البيئي في المنطقة وتوجيه المياه العادمة الخارجة من التجمعات السكانية في هذه المناطق الى محطة السمرا لمعالجتها مؤكدا ان التقنيات التي يتم استخدامها في معالجة المياه العادمة هي وفق افضل المواصفات العالمية المتقدمة ، وكذلك تقوم بتوفير مصدرا مائيا غير تقليدي لتوفير كميات مياه اضافية معالجة يتم استخدامها في الصناعات والزراعات المقيدة واعادة الاستفادة منها في ري المشاريع الزراعية لمربي المواشي التي أصبحت توفر دخلا وعددا من فرص العمل لأهالي المناطق .
واضاف الناصر ان نسبة المخدومين بخدمات الصرف الصحي وصلت الى مايزيد على 64% بالرغم من التحديات الكبيرة في ازياد كميات المياه الواردة الى محطات الصرف الصحي نتيجة ازدياد الاستخدام بسبب أعباء اللجوء السوري مؤكدا ان العمل جار بعد استكمال هذه المشاريع لرفع نسبة المنازل المخدومة بشبكات حديثة للصرف الصحي الى اكثر من 70% قبل العام 2020.
واشاد الوزير بالدعم الالماني من خلال بنك الاعمار الالماني kfw وكذلك دعم الدول المانحة الاخرى مؤكدا ان الدعم الذي يتلقاه قطاع المياه سيسهم بشكل واضح في احداث مشاريع مائية وكذلك المنجز منها مما لمس المواطن تأثيراته أولا باول ومنذ اللحظة الاولى والمتمثل بانتهاء معاناة انقطاعات المياه في المناطق للأسباب المختلفة وتحسين الواقع البيئي للاستفادة من كميات المياه المعالجة في مشاريع تنموية تعود بالفائدة على المجتمع المحلي موضحا ان خطط الوزارة تهدف حاليا لتدعيم ادامة وتشغيل المصادر لمواجهة الظروف كافة بعونه تعالى .
واضاف الناصر ان الحكومة الالمانية ومؤسساتها تعتبر احد اهم الداعمين لقطاع المياه على مدار السنوات الماضية حيث بدأ التعاون بين البلدين منذ مطلع سبيعنيات القرن الماضي من خلال بنك الاعمار الالماني KFW ووكالة التعاون الادرني الالماني GTZ جنبا الى جنب مع الداعمين الاخرين مبينا ان المانيا تعتبر من الدول المتقدمة تقنيا في ادارة قطاع المياه وقد اعطى هذا التعاون دفعة قوية للخبرات الاردنية للاطلاع على أخر التقنيات الحديثة في جميع التخصصات المائية حيث تم الاستفادة من نقل الخبرات الالمانية الى الخبرات الاردنية في تحسين مستوى ادارة المياه والصرف الصحي في عدد كبير من المناطق .

أخبار ذات صلة

newsletter