مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

عدم استقرار جوي - تعبيرية

حالات عدم استقرار جوي مُحتملة مع نهاية الشهر الجاري

حالات عدم استقرار جوي مُحتملة مع نهاية الشهر الجاري

نشر :  
منذ 7 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 7 سنوات|

من المُنتظر أن تتغيّر المنظومة الجوية المستقرة التي سادت خلال الفترة الماضية، وذلك مع الأيام الأخيرة من الشهر الجاري بمشيئة الله، ويتمثل هذا التغيّر بنشوء مُحتمل لحالات عدم استقرار جوي خريفية وربما وصول أول منخفض جوي خلال بداية نوفمبر القادم.

وفي التفاصيل، سادت أجواء مستقرة طوال الفترة الماضية، نتيجة تأثر مناطق جنوب شرق القارة الأوروبية وتركيا بمرتفع جوي، والذي عمل على حدوث امتداد ضعيف وغير فعّال لمنخفض البحر الأحمر، والذي عمل على هبوب رياح شرقية جافة وحارة نسبياً نهاراً ومائلة للبرودة ليلاً، في حين انحسر هذا الامتداد ،لبعض الوقت، بفعل تدفق تيارات غربية مُعتدلة الحرارة ورطبة قادمة من البحر الأبيض المتوسط.

إلى ذلك، من المُحتمل نشوء مرتفع جوي قوي في عموم غرب وجنوب غرب القارة الأوروبية خلال الأسبوع الأخير من الشهر الجاري، وهذا يدفع بتقدم كتل هوائية باردة نسبياً في طبقات الجو المتوسطة والعالية صوب شمال شرق القارة الإفريقية، وبالتزامن مع امتداد منخفض البحر الأحمر من الجنوب، يعمل ذلك بمشيئة الله على تشكل حالات من عدم الاستقرار الجوي.

وتمتاز حالات عدم الاستقرار الجوي في مثل هذه الفترة من العام، بسيادة درجات حرارة حول مُعدلاتها إجمالاً وأجواء معتدلة إلى دافئة نهاراً مع هبوب رياح شرقية مُثيرة للأتربة، في حين تتكاثر عصراً ومساءً السُحب الركامية الرعدية وبالذات في جنوب وشرق المملكة، ربما تمتد إلى شمالها ووسطها بما فيها العاصمة عمان، وما ينتج عنها من فرص لأمطار رعدية متفرقة.

في حين، هنالك احتمال ضعيف، بحسب التحديثات الحالية، لاستمرار تمركز هذا المرتفع الجوي فوق عموم غرب ووسط أوروبا، وبالتالي اندفاع مُباشر لكتل هوائية باردة نحو منطقة الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، وبالتالي نشوء أول منخفض جوي في هذا الموسم المطري مع الأيام الأولى من نوفمبر/تشرين الثاني القادم بمشيئة الله.