معركة الموصل على طاولة نبض البلد

محليات
نشر: 2016-10-17 21:41 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
معركة الموصل على طاولة نبض البلد
معركة الموصل على طاولة نبض البلد

استضاف برنامج نبض البلد ، الذي تبثه فناة رؤيا الفضائية ، مساء الاثنين، كلاً من السفير العراقي الأسبق الدكتور غازي الفيصل، والخبير في الشؤون الدولية الدكتور محمد أبو هديب، والنائب السابق الدكتور هايل، للحديث عن معركة الموصل .

 

قال خبير في الشؤون الدولية الدكتور محمد أبوهديب إن بداية تحرير الموصل من عصابة داعش الارهابية هو يوم كل ما بداخل عملية التحرير والاجندات الدولية وهو يوم لجميع العرب والعاراقيين وللمسلمين للقاضاؤ على العصابة الارهابية.

 

وقال ان العاصبة شوهت صورة الاسلام والتاريخ العريق والقاضاء عليهاء في الموصل هو بداية النهاية.

 

واشار إلى ان امريكا تحظر للانتخابات وهي بحاجة إلى انتصار مشيرا إلى الاجندة الامريكية طاغية بتحرير الموصل مؤكدا ان المعركة عراقية في جوهرها لكن امريكا طاغيه عليها وهي بحاجة للنصر.

 

واضاف أن تحرير الموصل مهم كما تم الاعلان عنه ليعود اهلها اليها وان يحكموها أيضا لكن دون تطبيق الاجندات الاقليمية.


واشار إلى ان الايرانيين من مصلحتهم أن يسيطرو على الموصل وان تبقى على ما هي عليه الآن وذلك لوجود معبر يريط مع الاراضي السورية لدخول الارهابيين، مؤكدا ان الموصل يوجد بها عدد كبير من العسكريين العراقيين.


وقال إن هناك ترتيبات لم يتم الاعلان عنها بين القيادات.

 

وحول مدينة الرقة السورية قال أبو هديب إنها عاصمة عصابة داعش الارهابية وان القوة التي تحاربهم غير قادرة على ضربهم والقضاء عليهم.
واشار إلى ان الذين سيفرون من داعش الارهابي بالموصل سيذهبون إلى الرقة والبادية الشرقية مؤكدا انها قريبه من حدود المملكة الأردنية الهاشمية محذرا من ذلك الأمر.

 

وبين أن هناك اجتماع لقيادات الجيش بالولايات المتحدة اللامريكية وذلك لبحث الحرب القائمة في الاراضي العراقية.


وذكر ان هناك مؤامرة على المناطق السنية في العراق منذ الانقلاب الامريكي مؤكدا أن المناطق السنية غير قابلة للعيش.

 

واشار إلى أن التدخل الروسي في سوريا هو أحد الاسباب لعدم سيطرة الايرانيين عليها.

 

من جانبه قال السفير العراقي الاسبق الدكتور غازي الفيصل ان تحالف الدولي خطط ووضع خطة استراجية كاملة لحرير الموصل باشتراك عدد من كامريكا وايران وبرطانيا غيرها من الدول.

 

واشار الفيصل ان معركة استعادة الموصل هي معركة غير متوازنه، مضيفا ان المشاركة الايرانية تظهر كقوة اساسيه ومهيمنه في العراق، وان الهدف الاساسي لايران هو الوصول الى البحر الابيض المتوسط وفرض سيطرتها على النفط في عدد من الدول.

 

وبين الفيصل ان معركة الموصل ستأخذ وقتا طولا، وان عصابة داعش الارهابية هي ظاهرة مصطنعة.

 

واكد الفصيل ان القضية العراقية هي قضية وطنية، وان الحشد الشعبي يحاول ان يظهر الانتصار على اهل السنة، وهذا ما يدل على "تشيع" المدن العراقية.

 

وبين الفيصل  انه يجب على الحكومة العراقية  بعد تحرير الموصل ان تضع برنامجا سياسيا اقتصاديا، وتصدار بيان للمصالحة الوطنية على اختلاف اطيافها الاجتماعية.

 

وعن المشاركة التركية في معركة الموصل قال الفيصل ان الوجود التركي هو وجود مهم لكي تكون قوة موازية وكابحة لايران.

 

وبين النائب السابق الدكتورهايل الدعجة ان تركيبة معركة الموصل هي تركيبة معقدة، وان الموصل هي مثال مصغر للدولة العراقية بالكامل وان هذه المعركة معركة اقليمية .

 

واشار الدعجة الى ان حرب الموصل هي حرب اعلامية ونفسه، مضيفا الى ان التحظيرات والاستعدادت لهذه الحرب كانت كبيرة.

 

وقال الدعجة ان ما يجري في العراق هو مؤامرة تصب في مصلحة ايران وان الحشد الشعبي هو اداة ايران في العراق.

 

واوضح انه رسم خارطة الموصل سيحدده الدول المشاركة في هذه الحرب الحرب حسب مصالحها ،وان الحكومة العراقية لها الدور الاكبر في رسم خارطة الموصل بعد عصابة داعش الارهابية، كما انه سيكون لايران الدور المهم في رسم خارطة الموصل وانها ستفرض سيطرتها على العراق كاملا عن طريق الحشد العشبي.

 

واكد انه سيكون هنالك سيناريوهات معقدة اذا هربت عصابة داعش الارهابية الى سوريا، هذا ما سيعقد الامور على النظام السوري.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter