تعديلات جديدة على نظام الحصص المدرسية .. تفاصيل

محليات
نشر: 2016-10-15 18:53 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
قاعة صفية - تعبيرية
قاعة صفية - تعبيرية

عقدت لجنة التخطيط الموسعة في وزارة التربية والتعليم اجتماعاً السبت، برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات وبحضور الأمينين العامين للوزارة وجميع مديري التربية والتعليم.


واتخذت اللجنة خلال الاجتماع القرارات الآتية على أن يبدأ العمل بها بالتزامن مع بدء العمل بالتوقيت الشتوي لهذا العام :


- تكون مدة الحصة في المدارس ذات الفترة الواحدة (45) دقيقة.


- تكون مدة الحصة في المدارس ذات الفترتين (40) دقيقة.


- تعتبر الساعة الدراسية حصة دراسية في جدول توزيع الحصص، دون أن يترتب على ذلك زيادة في عدد الحصص المخصصة لكل مبحث.


- تبدأ الحصة الأولى في الدوام المدرسي للفترة الواحدة الساعة الثامنة صباحا، وفي دوام الفترتين الساعة السابعة صباحا. ولظروف استثنائية يحق لمدير التربية والتعليم تحديد بداية ساعة الدوام ونهايته في مدارس المديرية، على أن يتم ذلك بموافقة الوزارة، وبما لا يؤثر على الزمن المخصص للحصة الدراسية.


- يكون الحد الأعلى لنصاب المعلم (24) حصة، وإذا زاد نصاب المعلم على ذلك فيمنح مكافأة مالية عن كل حصة دراسية ، حسب الأصول المالية المعمول بها.
- يبدأ دوام الموظفين في مديريات التربية والتعليم الساعة الثامنة صباحاً.


- إذا ارتأى مدير التربية والتعليم أن الطلبة في الصفوف الثانوية أوغيرها بحاجة إلى حصص إضافية أو حصص تقوية وتعمق، فله أن يكلف عدداً من المعلمين؛ لإعطاء هذه الدروس مقابل مكافأة مالية حسب الأصول المعمول بها.


- دوام المدارس الخاصة: يترك الأمر لإدارة التعليم الخاص وضع آلية دوام هذه المدارس بالتنسيق مع إدارات هذه المدارس وإعلام الوزارة بذلك، على أن تتم هذه الترتيبات بشكل لا يؤثر على الزمن المخصص للحصة الصفية في اليوم الدراسي.


وفيما يتعلق بجدول توزيع الحصص للفروع المهنية المختلفة أوعز الدكتور الذنيبات بتشكيل لجنة من الأمينين العامين للوزارة ومديري إدارتي المناهج والتعليم المهني لإعداد تصور يتم عرضه على لجنة التخطيط لمناقشته وإقراره.


ودعا الدكتور الذنيبات مديري التربية والتعليم إلى رصد ملاحظات الميدان على الكتب المدرسية "الطبعة التجريبية" لهذا العام ، وتزويد إدارة المناهج والكتب المدرسية بالملاحظات خطياً ، ليصار إلى دراستها من قبل مجلس التربية ولجانه المتخصصة قبل اعتمادها بصيغتها النهائية ، مؤكداً أن الوزارة ترحب بكل رأي أو اقتراح بناء من ذوي الخبرة والاختصاص حول الكتب المدرسية وهو ما سيكون موضع اهتمام من قبل الوزارة ولجانها.


ودعا الدكتور الذنيبات مديري التربية والتعليم إلى التوسع بفتح رياض الأطفال الحكومية واستثمار الغرف الصفية المتوافرة في المدارس أو استئجار الأبنية المناسبة لذلك ، مؤكداً أهمية مرحلة رياض الأطفال في التكوين المعرفي والتعليمي وبناء الشخصية عند الطلبة.


كما دعا مديري التربية والتعليم لتكثيف الزيارات الميدانية للمدارس وتفعيل دور أقسام الرقابة الداخلية والإشراف التربوي وتطبيق أسس النجاح والإكمال والرسوب.


وأشار إلى أن وحدة المساءلة في الوزارة قد بدأت بالزيارات الميدانية للمدراس ومديريات التربية والتعليم لمتابعة سير العمل فيها ، لافتاً إلى أهمية استثمار نظام الحماية والربط الالكتروني الذي ستتسلم الوزارة منه قريباً 700 مدرسة تم ربطها على هذا النظام لمتابعة سير العمل فيها.


وأشار إلى خطة الوزارة في مجال التعليم المهني التي تتضمن إنشاء مدارس مهنية متخصصة في مجالات التعليم المهني في كل لواء بالتعاون والشراكة مع مؤسسة التدريب المهني وقطاع الصناعة، وإعادة إنشاء المدارس الصناعية المتخصصة ، لزيادة فرص الالتحاق بالتعليم المهني خلال السنوات القادمة.


وأضاف الدكتور الذنيبات أن الوزارة تعكف على تطوير التعليم المهني بالتعاون مع وزارة العمل وبعض المؤسسات الدولية وذلك في اطار خطة الوزارة لتعزيز التوجه لهذا النوع من التعليم ورفد سوق العمل المحلي بالخبرات المؤهلة.


وأوعز الدكتور الذنيبات إلى إدارتي التعليم العام والتدريب بعقد اختبارات تقويمية لعينة عشوائية من المديريات والمدارس بهدف الوقوف على نقاط الضعف لدى الطلبة لوضع الخطط الكفيلة بمعالجتها.

أخبار ذات صلة

newsletter