وزير الصناعة والتجارة: الطاقة البديلة توجه استراتيجي للدولة

اقتصاد
نشر: 2016-10-10 17:57 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
جانب من توقيع الإتفاقية
جانب من توقيع الإتفاقية

أكد وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة أهمية تحول الشركات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص للطاقة البديلة وذلك لتخفيض الكلف التشغيلية وتحقيق وفورات مالية تسهم في تحسين اوضاعها .

 

جاء ذلك خلال رعاية القضاة اليوم الاثنين توقيع اتفاقية بين الشركة العامة الأردنية للصوامع والتموين و شركة غازانيا للطاقة لتوريد وتصميم وتركيب نظام كهروضوئي بقدرة (3151) كيلو واط. ذروة. بقيمة اجمالية مليونين و119 ألف دينار لمواقع الشركة الثلاثة: مجمع الجويدة ومجمع الرصيفة ومجمع اربد.

 

وقال ان التحول للطاقة البديلة هو توجه استراتيجي للدولة في ضوء ارتفاع فاتورة الطاقة والحاجة الى احداث اثر مالي واقتصادي ملموس على مستوى الاقتصاد الكلي واداء مختلف القطاعات للوفورات الكبيرة التي تحققها،داعيا باقي الشركات والمؤسسات الحكومية لاتخاذ خطوات مماثلة لشركة الصوامع بالتحول للطاقة البديلة.

 

ووقع الاتفاقية مدير عام شركة الصوامع المهندس حسوني محيلان والمدير التنفيذي لشركة غازانيا الدكتور سالم ابو زيد بحضور الامين لوزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي ورئيس مجلس ادارة شركة الصوامع هاشم الطراونة.

 

وقال محيلان ان الشركة ارتأت التحول للطاقة الشمسية لتخفيض الكلف التشغيلية التي تشكل الطاقة منها اكثر من 60 بالمائة حيث تبلغ فاتورة الطاقة السنوية للشركة حوالي 1.75 مليون دينار ،مشيرا الى ان تكلفة المشروع تبلغ نحو 2.19 مليون دينار.

 

ويعتبر المشروع من المشاريع الرائدة التي ستخفض فاتورة الكهرباء للشركة العامة ما ينعكس إيجابا على إيرادات الشركة العامة للصوامع بالإضافة الى استرداد قيمة المشروع خلال سنتين.

 

وتعتبر مشاريع الطاقة الشمسية من المشاريع الصديقة للبيئة علما بان الشركة المحال عليها العطاء رائدة في مجال تصميم وتنفيذ مشاريع الطاقة الشمسية وهي وكيلة لأكبر شركة في العالم لصناعة الخلايا الكهروضوئية (شركة Trina) ووكيل محولات ABB إيطالية الصنع.

أخبار ذات صلة