اختتام اعمال المؤتمر الدولي ا­لأردني الحادي عشر لطب الأسر­ة

محليات
نشر: 2016-10-09 14:27 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: جورج برهم
جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر

اوصى المؤتمر الدولي الأردني الحادي عشر لجمعية اختصاصيي طب الأسرة في نقابة الأطباء بتشكيل لجنة من نقابة الاطباء وجمعية اختصاصيي طب الاسرة في النقابة للبدء بحوار مع شركات التأمين الصحي لتحقيق المساواة بين طبيب الاسرة والاختصاصات الطبية الاخرى من حيث لائحة الاجور الطبية.

 

وقال رئيس المؤتمر رئيس الجمعية د.محمد رسول الطراونة ان المؤتمر الذي عقد تحت رعاية وزير الصحة د.محمود الشياب واختتمت اعماله امس السبت، اوصى بدعم برامج طب الاسرة في كافة القطاعات من خلال زيادة اعداد الاطباء المتدربين في البرامج التدريبية.

 

واضاف ان الحد الادنى لتقديم الخدمة في هذا التخصص هو طبيب لكل خمسة الاف نسمة، مما يعني اننا بحاجة الى2100 طبيب اسرة، بينما يوجد في المملكة 480 طبيب اسرة يعمل نصفهم تقريبا في دول الخليج.

 

واشار د.الطراونة ان دول العالم المتقدمة تهتم بهذا الاختصاص بدرجة كبيرة، حيث تصل نسبة­ اطباء الاسرة في بريطانيا الى 50% من عدد الاطباء، وفي كندا الى 45% وفي اسبانيا الى 40%، اما في الاردن فلا تزيد نسبتهم عن 2% فقط، الامر الذي يتطلب تدخل الجهات المعنية لزيادة عدد اطباء الاسرة.

 

ودعا المؤتمر الى زيادة عدد المراكز التدريبية وتعزيز دورها ودعمها بالوسائل التدريبية، وايجاد نواة من المدربين على المستوى الوطني وتبني تدوير المتدربين بين القطاعات الصحيـة المختلفـة.

 

واكد المؤتمر على اهمية دور طبيب الاسرة في موضوع التغطية الصحية الامثل، وعلى ضرورة تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص فيما يتعلق بتطبيق مفاهيم طب الاسرة كعنصر اساسي للرعاية الصحية الاولية.

 

أخبار ذات صلة

newsletter