وزير سابق يصف حرق المناهج بسلوك ' النازيين والدواعش '

محليات
نشر: 2016-10-04 13:28 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
وزير سابق يصف حرق المناهج بسلوك ' النازيين والدواعش '
وزير سابق يصف حرق المناهج بسلوك ' النازيين والدواعش '

هاجم رئيس جمعية الحوار الديمقراطي الوطني الوزير السابق محمد داودية، الثلاثاء، المعترضين على تعديلات المناهج الدراسية الأخيرة، ووصف من أسلوب حرق الكتب والمناهج بسلوك فعله النازيون والدواعش، مطالبا في ذات الوقت بتعديلات أشمل على المناهج الدراسية بغية تطويرها. 

 

وقال داودية في تصريح صحفي نشرته وكالة الأنباء " بترا "حول تعديلات المناهج، إن حرق الكتب سلوك لجأت إليه الأنظمة المستبدة الشمولية، في حروبها لمحو آثار خصومها وتأثيرهم العلمي أو العقائدي أو الديني.


وشبه فعلتهم أيضا، كما فعل مع كتب ابن رشد، وفعل الستالينيون في الاتحاد السوفياتي والمتعصبون ابان الثورة الثقافية في الصين، و"الخمير الحمر" في كمبوديا، والنازيون الهتلريون تمهيدا للحرب العالمية الثانية، والدواعش المتعصبون الذين اتلفوا أشرطة الموسيقى واقراصها المدمجة وكتب التاريخ الإسلامي التي لا توافق اهواءهم.


واعتبر أن الظاهرة المؤسفة التي نتوقف عندها، هي تحويل كل قضايا الاختصاص الى قضايا رأي عام، واستقطابات سياسية ومحاكمات على وسائل التواصل الاجتماعي، كقضية تعديل الكتب المدرسية.


وقال " كلما تقدم مختص برأيه وحجته، التي لا تطابق هوى ورأي معارضيه، إتهم بأنه "سحيج" وانه يبيع دينه بدنياه".


واضاف ان هناك مشكلة في مجتمعنا الأردني وكذلك العربي، فالعامة تفتي وتحلل وتحرم، دون العودة الى العلماء المختصين.


واشار الى ان الظاهرة المؤلمة الأخرى، هي زج الطلبة في الخلافات والاستقواء بهم والتهديد بتعطيل دراستهم، اذ يجب ان تكون علمية التعديل بين أهل الاختصاص، الذين ننتظر منهم رأيا وازنا نعتمده وقد تفاقم الامر الى حدود غير قانونية، تمس هيبة النظام العام، والقانون، بدفع الطلاب الى حرق كتبهم المدرسية، التي تمتلىء بالآيات القرانية، بحجة حذف الآيات القرانية من تلك الكتب.


واكد اهمية تطوير وتعديل وتنقيح ومراجعة المناهج بصورة مستمرة، بحيث تكفل التفكير العلمي والتسامح والأخلاق والمحبة، لافتا الى ان القائمين على عملية تطوير المناهج من مؤسسات وافراد مشهود لهم بالنزاهة والعلم والمعرفة، متسائلا فيما إذا كان الذين يشككون بهم أكثر حرصا على الدين والاخلاق منهم؟.


وقال ان جميع اعضاء لجنة تطوير المناهج هم قامات وطنية ودينية وتربوية مشهود لهم بالأمانة والإخلاص والوطنية والاستقامة.


وطالب باجراء تعديلات اشمل تتضمن تدريس الأخلاق والإنضباط والإحترام والنظام، وتجاوز الهويات الفرعية، لتخريج اجيال قادرة على الحوار وتقبل الآخر.

 

أخبار ذات صلة