الملك: نحن في وضع لا نحسد عليه

اقتصاد
نشر: 2016-09-26 12:03 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: علاء الدين الطويل
الملك: نحن في وضع لا نحسد عليه
الملك: نحن في وضع لا نحسد عليه
المصدر المصدر

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني، أن الأردنيين تجاوزوا حدود التحمل القصوى، مشددا على أن ما يؤرقه هو تأمين فرص الحياة الكريمة لجيل الشباب، سيما وأن استقبال العدد الكبير من اللاجئين السوريين شكل عبئا كبيرا على الأردن و " نحن في وضع لا نحسد عليه".

 

وقال الملك خلال مقابلة صحفية مصورة، بثتها قناة سي بي أس الأمريكية، أمس الأحد وردا على سؤال الصحفي الأمريكي سكوت بيلي: عما هي حدود التحمل القصوى بالنسبة لشعبكم؟، قال جلالته " لقد تجاوزنا تلك النقطة منذ نحو عام أو عامين".


وأكمل " أرقام البطالة ترتفع، والضغوط التي يتحملها القطاع الصحي وصلت حدودها القصوى، ومدارسنا تمر بظروف صعبة في الواقع. الأمر في غاية الصعوبة فعلا، وقد نفذ صبر أبناء وبنات شعبي، ولم نعد نستطيع تحمل المزيد".


وقال الملك: " ما يؤرقني هو تأمين فرص الحياة الكريمة لجيل الشباب. أما الوجه الآخر من التحدي فهو: إذا كان للتطرف أن يرسخ في أي مكان في العالم أو في هذه المنطقة، فإنه سيستهدف الشباب الذين يعانون الحرمان والظروف الصعبة، وبالتالي، فما يزعجني فعلا هو أن يحرم الشباب في الأردن من الفرص بسبب الضغوط الاقتصادية".


وأضاف " أعتقد أن للعالم كله مصلحة في دعم الاقتصاد الأردني لأننا نمثل قصة النجاح في المنطقة وعنوانها الاستقرار، وهذه القصة تتجاوز حدود بلادنا".

وفي إجابته على سؤال الصحفي الأمريكي: لماذا سمحتم لما يقرب من مليون ونصف سوري أن يأتي لبلدكم؟، قال جلالته " في الحقيقة لم يكن لدينا الكثير من الخيارات. أعني أنهم كانوا يتدفقون عبر الحدود هربا من رصاص النظام، وتعلم أن الأردن لطالما فتح ذراعيه للاجئين من العديد من البلدان. ولكن، وصلنا فعلا إلى مرحلة شهدت زيادة في عدد السكان نتيجة اللجوء السوري بنسبة 20 بالمئة، ما شكل عبئا كبيرا على بلدنا. نحن في وضع لا نحسد عليه.

أخبار ذات صلة