التربية: نسعى للتخلص من الأبنية المستأجرة والمدارس ذات الفترتين

الأردن
نشر: 2022-06-26 14:44 آخر تحديث: 2022-06-26 15:56
وزارة التربية والتعليم
وزارة التربية والتعليم
  • قبيلات تؤكد حرص التربية على تفعيل الشراكات مع الجهات ذات العلاقة بالشأن التعليمي
  • قبيلات: ضرورة التخطيط للأبنية المدرسية الجديدة 

قالت أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية الدكتورة نجوى قبيلات، إن الوزارة تهدف إلى التخطيط السليم للمشاريع التي تُنفذ بالشراكة مع المجالس المحلية، خاصة فيما يتعلق بالأبنية المدرسية وصيانتها.


اقرأ أيضاً : التربية تعمم دوام المدارس في العطلة الصيفية


وأضافت قبيلات خلال ترؤسها الأحد لقاء تشاوريا ضم رؤساء المجالس المحلية في المحافظات ورؤساء لجان التربية وعددا من كوادر الوزارة المعنية بالتخطيط والأبنية والصيانة المدرسية، أن الوزارة تسعى للتخلص من الأبنية المستأجرة والمدارس ذات الفترتين وتوفير البيئة الآمنة في مدارسها.

وأكدت حرص الوزارة على تفعيل الشراكات مع الجهات ذات العلاقة بالشأن التعليمي، وأهمية دور المجالس المحلية ولجان التربية في مساندة الوزارة لتنفيذ خططها الرامية لتجويد العملية التعليمية.

التخطيط للأبنية المدرسية الجديدة

ولفتت قبيلات إلى ضرورة التخطيط للأبنية المدرسية الجديدة وفق بيانات الخريطة المدرسية التي أعدتها الوزارة لترشيد قراراتها في هذا المجال بحيث تكون هذه المشاريع وفق الحاجة الحقيقية للمناطق السكانية، ومراعية لكودات البناء التي تنسجم وخطة الوزارة في مجال التعليم الدامج.

وأكد رؤساء المجالس المحلية ولجان التربية من جهتهم، حرصهم على تفعيل سبل التواصل مع الوزارة والعمل بروح الفريق الواحد للتخطيط للعمل المشترك، وصولا الى تجويد الخدمة التعليمية التي تقع في صميم مهام عملهم.

مشيرين إلى أهمية البناء على المنجزات في المجالس واللجان السابقة، والتخطيط لتلافي التحديات سيما فيما يتعلق بترشيد قرارات التخطيط لمشاريع الأبنية المدرسية وصيانتها، والاستثمار الأمثل في الموارد المتاحة.


اقرأ أيضاً : التربية تدعو إلى تفعيل التواصل بين المدارس والمجتمع المحلي


واشتمل اللقاء على عرض الكتروني للخريطة المدرسية، من حيث آلية عملها وما تضمنته من بيانات ومعلومات.

يذكر أن وزارة التربية استحدثت قسما خاصا للتواصل وتنظيم عمل الوزارة مع المجالس المحلية ومتابعة وتنسيق الجهود المشتركة بينهما.

أخبار ذات صلة

newsletter