"الأوقاف" تؤكد ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية لتبقى المساجد آمنة

محليات
نشر: 2021-12-07 01:30 آخر تحديث: 2021-12-07 15:50
"الأوقاف" تؤكد على ضرورة الإلتزام بالإجراءات الوقائية لتبقى المساجد الآمنة
"الأوقاف" تؤكد على ضرورة الإلتزام بالإجراءات الوقائية لتبقى المساجد الآمنة

قال الناطق الإعلامي في وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، حسام الحياري، إن ما تداولته وسائل إعلام حول تعميم صادر عن مديرية أوقاف الكرك ما هو إلا تأكيد لتعاميم تصدر  دوريا عن الوزارة منذ بداية جائحة كورونا.


اقرأ أيضاً : الأردن يقترب من الوصول إلى مليون إصابة بكورونا منذ بدء الجائحة


وأضاف الحياري أن وزارة الأوقاف تؤكد دوما ضرورة ارتداء الكمامة وإحضار سجادة الصلاة وضرورة التباعد والتعقيم، لتبقى مساجدنا آمنة، بحيث لا تكون -لا قدر الله- بؤرة للفيروس.

وأشاد الحياري بوعي رواد المساجد الذين شكلوا نموذجا في الالتزام وأعطوا صورة مشرقة في الالتزام لفهمهم لمقاصد الشريعة الإسلامية بحفظ النفس.

وفي سياق منفصل، قال رئيس لجنة الصحة النيابية السابق أحمد السراحنة، إن الأردن يمر في موجة وتفشٍ من جائحة كورونا، متأملا أن تكون أسباب ازدياد أعداد حالات الإصابات، وارتفاع نسبة الفحوص الإيجابية، هي ذروة الموجة.

وأضاف لبرنامج نبض البلد على قناة رؤيا، أنه لم يكن متوقعا ارتفاع أعداد الإصابات ونسب الفحوص لكورونا.

وأشار السراحنة إلى عدم معرفة ما يحدث وسيحدث من تطورات على فيروس كورونا، قائلا: "سنوقف التنبؤات حول الفيروس".

وأوضح أن الفرق ما بين الأشخاص الحاصلين على لقاح كورونا، تكون إصابته أقل ممن لم يحصلوا عليه.

ودعا إلى ضرورة الحصول على لقاح كورونا، وأن متحور دلتا سريع الانتشار أصبح يصيب الأطفال، في الوقت الذي لم تتسب المتحورات السابقة في إصابتهم.

وتابع أن المحصنون بالمطعوم يصابون بفيروس كورونا بنسبة قليلة، عازيا أسباب ازدياد أعداد الإصابات أخيرا، إلى عودة طلبة المدارس والجامعات الذين لم يصابوا سابقا في الموجات السابقة.

وقال استشاري الالتهابات الميكروبية الدكتور منتصر البلبيسي، من جهته، إن الأشخاص الذين حصلوا على لقاح كورونا في شهري كانون الثاني وشباط الماضيين، انخفضت نسبة الأجسام المضادة لديهم، وأنه لابد من الحصول على جرعة ثالثة، لحمياتهم من التعرض للإصابة بالفيروس.

وأكد لبرنامج نبض البلد على قناة رؤيا، أن الأشخاص الحاصلين على لقاح كورونا، الذين لا يتقيدون بإرتداء الكمامة والتباعد الجسدي، معرضون للالتقاط الفيروس.

وأشار إلى أن الحاصلين على المطاعيم تكون إصاباتهم بكورونا أقل وطأة من حيث انخفاض الأكسجين، مع ظهور أعراض خفيفة مثل الحرارة والسعال، لافتا إلى وجود فروقات شخصية بين المصابين.


اقرأ أيضاً : متخصصون: الجرعة الثالثة أكثر أهمية لتعزيز المناعة ضد انتشار كورونا


وشدد البلبيسي على أن جائحة كورونا أصبحت "جائحة "غير المطعمين"، وأن أحد أسرار انتشار الوباء طلبة المدارس، الذين لم ياخذوا لقاح كورونا، داعيا إلى ضرورة تطعيمهم للحيلولة دون نقل إصابتهم إلى المنازل.

وشدد على ضرورة إغلاق كل الثغرات في وجه فيروس كورونا.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter