"أحلى (جلْطة)"

مقالات نشر: 2019-05-12 17:58 آخر تحديث: 2019-05-12 17:58
كتابة: طلعت شناعة
طلعت شناعة

 بعد نجاح الجزء الاول ،عاد النجمان زهير النوباني وأمل دباس ومعهما «كتيبة « من الشباب والوجوه الجديدة لتقديم « وجبة» جميلة من « الضحكات» و « الكوميديا «، لتكون بمثابة « حلوى « في شهر رمضان الكريم.. فكانت « جلطة « التي كتبها هذا العام المتميز في الكوميديا التلفزيونية والمسرحية محمد صبيح والكاتبة الدرامية وفاء بكر. واخراج احمد اليسير... صاحب « العصفورية».

وهذا ما تتميز به قناة « رؤيا « ضمن « ساعة كوميديا « التي تُعرض بعد الإفطار مباشرة.

ربما جاءت قيمة العمل من كونه يتناول ببساطة حياة عائلة اردنية / فلسطينية ( لا فرق) ويمكن إضافة (عربية ) ايضا. ومن خلال مشاهد كوميدية ننتعرف ونتابع معاناة هذه الأُسرة « المتوسطة الحال «،وهو ما يجع المُشاهد يشعر بأن « العمل» يحمل لونه وهواجسه. فكم مرّة شعرنا ان المسلسل/ اللوحات / الفقرات،تحكي همومنا واشكالياتنا وتناقضاتنا باسلوب مرِح وضاحك وسَلس. مستفيدا ( العمل ) من قُدرات ومرونة وابداع وبساطة أداء النجمين أمل دباس وزهير النوباني، اللذين تميزا بثنائية التعبير عن « قهر المواطن» عبر المسرحيات التي قدماها سواء فيما عُرِف بـ « مسرح رمضان» الذي احتفى هذا العام للأسف الشديد.

وليسمح لي النجمان العزيزان ان أؤكّد على اهمية ما قام به الكاتب محمد صبيح والكاتبة وفاء بكر ،ربما لانحيازي ككاتب لـ « النّصّ «.وهو أساس اي مسرحية او مسلسل دون إنكار دور المخرج وابطال العمل.

« أبو فؤاد» / النوباني أب صارم ، فلاح بسيط ،يحمل جينات آبائنا واجدادنا باتزانه وطيبته ونظراته وما يعتقده بتربية ابنائه. يساعده في ذلك « الشطر الآخر» والاجمل « أم فؤاد « أمل دباس الشخصية « الساحرة» بعفويتها وربما كان تعبير « ست حبّابة « الذي سمعته من جاراتنا اللواتي يتابعن الحلقات هو الأدق لوصف شخصيتها.

وهناك الأبناء « الفنان الضاحك شريف الزعبي « فؤاد» او الإبن الاكبر المُحبَط من العثور على وظيفة فيعوّض ذلك بالسخرية من الواقع. والفنان الزعبي « مكسب « ل « جلطة « وكذلك الهادئة الفنانة زينة خريسات بتلقائيتها وهي تعبر عن « بنات جيلها « وكذلك الفنان احمد حرب بدور « فريد» طالب الجامعة الذي لديه طموحات وافكار فئة من شبابنا ولا ننسى الطفل فضل احمند طملية احد الوجوده الواعدة في عالم الفن لو توفرت له الظروف المناسبة... وكذلك باقي المشاركين بالعمل.

كل ذلك ضمن ادارة مخرج متميز هو احمد اليسير.

وهكذا نكون كل ليلة امام « أحلى « جلطة ،تحمل بعضا من آمالنا وتناقضاتنا،بحيث نضحك على انفسنا ومن همومنا !!