في هذه الدولة.. الرضع السود أكثر عرضة للوفاة

صحة

نشر: 2017-04-17 11:51

آخر تحديث: 2017-04-17 11:51


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

أشارت دراسة حديثة إلى أن الرضع السود أكثر عرضة بكثير للوفاة من أقرانهم البيض في بعض الولايات الأميركية على الرغم من تراجع معدلات وفاة الرضع على مستوى البلاد.

وأضافت أن معدلات وفيات الرضع انخفضت حوالي 13 بالمئة في الولايات المتحدة من 2000 إلى 2013. لكن معدل وفاة الرضع السود بحلول نهاية هذه الفترة كان 11.1 وفاة بين كل ألف ولادة مقارنة بمعدل 5.1 وفاة بين كل ألف ولادة لرضيع أبيض. ويتم حساب المعدل وفقا لعدد الرضع الذين يتوفون قبل أن يتموا عامهم الأول.

وقدر الباحثون في دراستهم التي نشرت في الدورية الأميركية للصحة العامة أن سد هذه الفجوة كان سينقذ حياة قرابة 65 ألف رضيع أسود خلال فترة الدراسة.
وقالت كبيرة الباحثين في الدراسة جويدريكا براون سبيتس من كلية الطب بجامعة ولاية فلوريدا عبر البريد الإلكتروني: "أود أن أشهد مساواة عرقية في بقاء الرضع على قيد الحياة خلال حياتي وبعض الولايات تسير في الطريق الصحيح."

ولإجراء الدراسة استخدم الباحثون السجلات الحكومية لحساب معدلات وفاة الرضع في 35 ولاية أميركية.

وتراوحت معدلات وفاة الرضع السود بحلول نهاية الدراسة بين 6.65 إلى 13.77 وفاة في كل ألف ولادة.

وتحسنت معدلات وفاة الرضع السود في كل الولايات خلال فترة إجراء الدراسة لكن لم تحقق أي منها المساواة.

وكانت الولايات الثلاث التي شهدت أكبر تحسن في هذا الصدد هي أريزونا وأيوا وماساتشوستس، حيث انحسرت معدلات وفيات الرضع 30 بالمئة على الأقل خلال فترة الدراسة.
واستنادا إلى معدل التحسن في كل ولاية، خلصت الدراسة إلى أن 18 ولاية أميركية ستحقق المساواة في معدلات وفيات الرضع السود والبيض بحلول عام 2050.
وذكرت الدراسة أن الأسباب الرئيسية لوفاة حديثي الولادة السود هي انخفاض وزن الرضيع عند الولادة والولادات المبسترة والعيوب الخلقية ومشاكل الحمل.
وأضافت أن الأسباب الرئيسية لوفاة الرضع السود خلال عامهم الأول هي العيوب الخلقية ومتلازمة موت الرضع المفاجئ أو الإصابات العارضة.
وقال سام هاربر وهو باحث في مجال الصحة العامة بجامعة مكجيل في مونتريال ولم يشارك في الدراسة إن الأمهات يمكنهن فعل الكثير للحد من وفيات الرضع مثل الحرص على الأكل الصحي والإقلاع عن التدخين والحصول على رعاية جيدة أثناء الحمل.