'عين على النساء' يطالب بالتروي حفاظًا على مشاعر المرشحات

محليات
نشر: 2016-09-21 12:10 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
'عين على النساء' يطالب بالتروي حفاظًا على مشاعر المرشحات
'عين على النساء' يطالب بالتروي حفاظًا على مشاعر المرشحات

قال تحالف "عين على النساء" لمراقبة الانتخابات، الأربعاء، إن ما تم ويتم تداوله من نتائج لفرز الأصوات الإنتخابية شكل حالة من الإرباك الشديد خاصة لدى المرشحات، فمنهن من بدأت الإحتفال بفوزها، ومنهن من شعرت بأنها قد خسرت فرصة الفوز بالتنافس وفازت بالكوتا النسائية، وكثيرات راودهن شعور بالخسارة الكاملة.


وقال التحالف في بيان وصل " رؤيا " نسخة منه " بعد ساعات قليلة على إغلاق مراكز الإقتراع أبوابها مساء يوم أمس، ومباشرة الهيئة المستقلة للإنتخاب في فرز الأصوات، ظهرت وبشكل خاص على مواقع التواصل الاجتماعي العديد من النتائج غير الرسمية تم نشرها من قبل مواقع إخبارية والكترونية وشخصية، مما شكل إرباكاً للمرشحين والمرشحات والرأي العام".


ويشير التحالف إلى أن عملية فرز الأصوات والآليات الواجب إتباعها وفقاً لقانون الإنتخاب رقم 6 لعام 2016 والتعليمات التنفيذية الصادرة بموجبه، تتطلب وقتاً أطول من الآليات المتبعة في القانون القديم، وقد أعلنت الهيئة المستقلة للإنتخاب بأن النتائج النهائية قد يستغرق الإعلان عنها مدة 48 ساعة.


وفي ظل هذه المعطيات، وفي ضوء ما تم نشره ولا يزال عن فوز مرشحين ومرشحات في مختلف الدوائر الانتخابية قد يكون غير دقيق في مجمله، فبعض هذه المواقع كانت تنشر نتائج مراكز إنتخابية مفردة، وأخرى نتائج أكثر من مركز مجمعة، وثالثة نتائج مكتوبة بخط اليد، ورابعة نتائج على لوحات اللجان الانتخابية.


ويؤكد التحالف على أن ما تم ويتم تداولة على مواقع التواصل الاجتماعي شكل حالة من الإرباك الشديد خاصة لدى المرشحات، فمنهن من بدأت الإحتفال بفوزها، ومنهن من شعرت بأنها قد خسرت فرصة الفوز بالتنافس وفازت بالكوتا النسائية، وكثيرات راودهن شعور بالخسارة الكاملة.


ويتساءل التحالف عن من يتحمل مسؤولية النتائج غير الصحيحة المعلنة قبل إعلان النتائج أولية كانت أم نهائية من قبل الهيئة المستقلة للإنتخاب؟ وهل ستتخذ الهيئة أية إجراءات بهذا الشأن؟ إضافة الى أن كل ذلك يضع الهيئة تحت ضغط شديد يتمثل في مطالبتها سرعة الإعلان عن النتائج والتي في مثل هذه الحالة قد تنطوي على أخطاء حسابية في ظل آليات فرز طويلة ومعقدة نوع ما إعتمدها قانون الإنتخاب النافذ.


يذكر أن تحالف "عين على النساء" للرقابة على الانتخابات هو أحد برامج جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" ويتم تنفيذه بالتعاون مع "المحفزون للتدريب"، وبتحالف مع 36 جمعية مجتمع محلي من مختلف محافظات المملكة، وعدد من الشبكات والتحالفات من مختلف محافظات المملكة.

أخبار ذات صلة

newsletter