قصة الطفل الذي عجز روبن عن إيقاف دموعه

هنا وهناك
نشر: 2014-07-10 09:54 آخر تحديث: 2016-07-11 22:50
قصة الطفل الذي عجز روبن عن إيقاف دموعه
قصة الطفل الذي عجز روبن عن إيقاف دموعه

رؤيا - رصد - بعد انتهاء مباراة هولندا أمام الأرجنتين بإقصاء الأول بركلات الترجيح في نصف نهائي كأس العالم 2014، التقطت الكاميرا نجم الفريق آريين روبن وهو يطلب من طفل صغير في المدرجات برفقة سيدة أن يتوقف عن البكاء، حزنا على خسارة منتخب بلاده، لكنه فشل في إيقاف دموع الطفل مكسور القلب.

كان بإمكان روبن أن يسجل هدف الفوز لهولندا في الوقت القاتل من المباراة لكنه فشل وأهدر الفرصة السهلة، بعد تدخل رائع من ماسكيرانو مدافع الأرجنتين.

سجل روبن ركلة الترجيح الخاصة به لكنه لم ينجح مع هولندا في العبور إلى النهائي، وبعد الخسارة توجه مباشرة إلى المدرجات حيث تجلس زوجته وابنه، الذي كان يبكي بحرقة على خسارة هولندا ووداع المونديال من نصف النهائي.

حاول روبن الحديث مع ابنه وطلب منه الهدوء وعدم البكاء، لكن حسرة الخروج كانت قوية جدا على الطفل، فظل نجم بايرن وميونخ يراقبه وهو في ذراع أمه، قبل أن يرحل وفي عينيه خيبة أمل لأن ابنه حزين للغاية.

أخبار ذات صلة

newsletter