الجزائر.. إجراءات ردعية ضد عنف بعض مشجعي الرياضة

رياضة
نشر: 2016-08-29 22:24 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الجزائر.. إجراءات ردعية ضد عنف بعض مشجعي الرياضة
الجزائر.. إجراءات ردعية ضد عنف بعض مشجعي الرياضة

قال وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، اليوم الاثنين، إن الدولة "عازمة على محاربة العنف داخل الملاعب بكل قوة، وعلى إعادة الهدوء إليها للسماح للمتفرج والعائلات الجزائرية بمتابعة المقابلات في ظروف حسنة".

 

وذكر بدوي، خلال زيارة ميدانية إلى ولاية البليدة (50 كلم جنوب العاصمة)، أن السلطات "اتخذت إجراءات هامة (ردعية) ضد كل شخص يحاول الإخلال بالسكينة في الفضاءات الشبابية والرياضية". وكان الوزير يلمح إلى أحداث عنف خطيرة بين مئات الشباب شهدها أحد ملاعب العاصمة، الأسبوع الماضي، بمناسبة مقابلة جمعت ناديي العاصمة "مولودية الجزائر" و"اتحاد الحراش".

 

وأضاف بدوي أن المشجع الجزائري "مدعو للمساهمة في مجهود محاربة التصرفات العنيفة بطريقة منظمة، عبر لجان المشجعين التي تقع عليها مسؤولية مرافقة السلطات العمومية بخصوص التصدي لظاهرة العنف". وتابع: "هذه الأفعال (العنف) ليست من شيم الشباب الجزائري، ويتوجب على المواطن تثمين الجهد الذي تبذله الدولة في تنمية البلاد، والحفاظ على المكتسبات التي تحققت لفائدة المواطن".

 

وأوضح بدوي "إننا كدولة، نملك إرادة للاستجابة إلى تطلعات وطموحات المواطن الذي عانى خلال تسعينيات القرن الماضي"، في إشارة إلى فترة محاربة الإرهاب التي خلفت آلاف القتلى ودمارا في البنية التحتية، وآثارا نفسية سيئة. ويطلق على هذه الفترة "العشرية السوداء".

 

وقررت السلطات سحب رجال الشرطة من الملاعب بدءا من الموسم الكروي الجديد الذي انطلق هذا الشهر. وسيتم تعويضهم بحراس متخصصين في الحفاظ على الأمن بالفضاءات العاصمة، تابعين لشركات الحراسة الخاصة، وهي ملك لضباط سابقين في الجيش والأجهزة الأمنية.

أخبار ذات صلة

newsletter