الجانب "المظلم" للتقبيل ... قد يصيبك بأحد هذه الأمراض

صحة
نشر: 2016-06-19 12:21 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
الجانب "المظلم" للتقبيل ... قد يصيبك بأحد هذه الأمراض
الجانب "المظلم" للتقبيل ... قد يصيبك بأحد هذه الأمراض

 

رغم أن ممارسة التقبيل تُعد من بين أحد أكثر الطرق حميمية للتعبير عن الحب، إلا أن لهذا التعبير عن الحب جانباً مظلماً أيضاً.

 

ويتسبب التقبيل في بعض الحالات بخمسة أمراض على الأقل. ونصّت دراسات أن التقبيل لعشر ثوانٍ كافٍ لنقل حوالي الـ 80 مليون جسيماً بكتيرياً، وعدداً أكبر من الفيروسات.

 

وتتعرفون إلى بعض الأمراض التي تنتقل عبر التقبيل فيما يلي:

 

الأمراض التنفسية: تنتقل الفيروسات التي تسبب الأمراض التنفسية من خلال التقبيل، مثل الفيروسات التي تسبب البرد والإنفلونزا والزكام والنكاف (أبو كعب). لكن، مجرد التواجد على مقربة متر أو مترين من الشخص المريض يكفي لانتقال الفيروسات من المريض إلى الأشخاص المحيطين به.

 

مرض كثرة الوحيدات المعدية: يُعرف هذا المرض الفيروسي باسم "مرض التقبيل"، ومن أعراضه الإرهاق الحاد والأعراض الشبيهة بأعراض الزكام، مثل ارتفاع الحرارة، والتهاب الحلق، وآلام العضلات، والتهاب الغدد اللمفاوية. وما من علاج لهذا المرض سوى الراحة وشرب السوائل.

 

هربس الشفة: يعتبر الهربس من الأمراض الفيروسية سهلة الانتشار، والتي تتمثل أعراضها بتشكّل فقاعة على أطراف الشفة تغطيها البثور. وقد يرافق الهربس أعراض مثل الزكام والتهاب الغدد والحلق.

 

الفيروس المضخّم للخلايا: يتنمي هذا الفيروس إلى عائلة الهربس، وينتقل من خلال اللعاب أو البول أو الدم أو حليب الأم أو حتى السائل المنوي. وغالباً ما تظهر أعراضه بين البالغين الذين لا يتمتعون بجهاز مناعة قوي. وتتضمن الأعراض الحمّى والتعب وآلام العضلات. وفي الحالات الخطيرة قد تصل الأعراض إلى نوبات الصرع وذات الرئة.

 

المكورات العقدية من المجموعة "أ": ينتشر هذا المرض بعد الاحتكاك المباشر مع المخاط في أنف أو حنجرة الشخص المصاب به. ورغم أن أعراض هذا المرض تعتبر بسيطة ويمكن علاجها بالمضادات الحيوية، إلا أن تجاهله قد يؤدي إلى الإصابة بمرض ذات الرئة.

 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني