في ذكرى النكبة.. إسرائيليون يستخدمون شعارا نازيا

فلسطين نشر: 2016-05-15 22:39 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
في ذكرى النكبة.. إسرائيليون يستخدمون شعارا نازيا
في ذكرى النكبة.. إسرائيليون يستخدمون شعارا نازيا
المصدر المصدر

تباينت الشعارات التي رفعها الفلسطينيون في الذكرى الثامنة والستين للنكبة، فيما رفعت إسرائيل في ذكرى "استقلالها" شعارا استخدمته ألمانيا النازية.
وتمثل النكبة بالنسبة إلى الفلسطينيين بداية التهجير والمأساة التي مازالت مستمرة إلى الوقت الراهن، وبالنسبة إلى الإسرائيليين تعني بداية استقلالهم في"أرض الميعاد".

وبدأ الفلسطينيون إحياء ذكرى النكبة التي تصادف الأحد ( الخامس عشر من مايو) عندما نظموا أول مسيرة عودة إلى صحراء النقب الخميس في هذه المناسبة، وكانت تلك المسيرة والفعاليات التي تلتها تحمل شعار "يوم استقلالكم هو ذكرى نكبتنا".

ونظم المسيرة إلى قرية سبالة المهجرة في النقب لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في أراضي عام 1948. وأقامت إسرائيل مكان هذه القرية كيبوتس (قرية تعاونية) أطلقت عليه اسم "شوفال".

وأعقب هذه المسيرة، مسيرة مماثلة في قرية طيرة الكرمل جنوبي مدينة حيفا، التي أقيمت على أنقاضها مدينة يهودية تحمل"طيرات هكرمل".

وفي الضفة الغربية وقطاع غزة، أطلقت اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة شعار "بوحدتنا نحقق دولتنا"، الذي يعكس تكريسا لأهمية انهاء الانقسام الذي عصف بالفلسطينيين منذ عام 2007، عندما سيطرت حركة حماس على قطاع غزة.

لكن تباين الشعارات يوحي إلى التشظي الذي أصاب الفلسطينيين بعد النكبة، فالفلسطينيين الموجودين داخل إسرائيل يناضلون من أجل المساواة والحقوق الاجتماعية في ظل ما يقولون إنه إجحاف بحقهم كونهم أقلية في دولة غالبية سكانها من اليهود، في حين أن مواطني الضفة الغربية وقطاع غزة يسعون إلى التخلص من الاحتلال وعودة اللاجئين إلى ديارهم.

شعب واحد وطن واحد

وفي إسرائيل، كان شعار "استقلال" الدولة العبرية هذا العام "شعب واحد، وطن واحد"، وهو أحد الشعارات التي استعملها الزعيم النازي أدولف هتلر.

وأحيت إسرائيل الذكرى الثامنة والستين لما تقول إنه "استقلالها" الأربعاء الماضي، خلال احتفال أقيم على جبل "هرتسل" في القدس، وأثار الشعار انتقادات وصدمة بين الناجين من المحرقة النازية.

واعتبرت صحيفة "هآرتس" أن رفع هذه الشعار ينم عن جهل بالواقع، ويلغي عمليا وجود 20 في المئة من السكان العرب.

وأضافت: "قد يكون من اختار الشعار لا يعرف شيئا عن ماضيه، لكنه أيضا قد يكون متأثرا بالأجواء المتطرفة التي تسود المجتمع الإسرائيلي".

وكان نائب رئيس هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي الجنرال يائير غولان حذر الأسبوع الماضي، من ازدياد التطرف في إسرائيل محذرا من البعض السلوكيات بين الإسرائيليين تشبه تلك التي انتشرت في ألمانيا النازية قبل الحرب العالمية الثانية.

أخبار ذات صلة