المعلمين : لا تسريب للأسئلة وعصابات التوجيهي " فُكّكت "

الأردن
نشر: 2014-06-15 22:13 آخر تحديث: 2016-07-27 07:20
المعلمين : لا تسريب للأسئلة وعصابات التوجيهي " فُكّكت "
المعلمين : لا تسريب للأسئلة وعصابات التوجيهي " فُكّكت "

رؤيا - يبدو أن الإجراءات المشددة التي اتخدتها وزارة التربية والتعليم بناء على توصيات قدمتها نقابة المعلمين في دورتها التأسيسية بدأت تأتي أكلها، إذ لم تمرر شكاوي بشأن تسريب أسئلة الاختبار قبل بدء الامتحان كتلك التي ذاع صيتها في الدورات السابقة.

الناطق الإعلامي باسم نقابة المعلمين أكد ان النقابة تابعت مع مختلف الفروع مجريات سير اختبار التوجيهي والتي لم ترصد تسجيل اي حالة شكوى على تسريب أسئلة الاختبار قبل انعقاده خلال اليومين الاولين لبدئه.

وتابع العكور لـ" السبيل"  ان الاجراءات الصارمة التي اتخدتها الوزارة مقارنة مع الدروات السابقة أسهمت في تفكيك عمل عصابات التوجيهي التي كانت تتاجر بالوطن، لافتا الى ان تلك المافيات ستعاود بناء عملها حال لاقت استرخاء من الوزارة بشأن العقوبات.

وأضاف ان الاجراءات ستسهم في تخفيض حالات الغش غير انها لن تتمكن من القضاء التام عليه، ذاكرا ان غرفة عمليات النقابة تلقت شكاوي بشأن تسريب الأسئلة عقب عقد الامتحان فقط في عدد محدود من المحافظات.

ورصدت النقابة محاولات لإلقاء أوراق أسئلة الاختبار بعد عقده من نوافذ قاعات الامتحان لتلقي الاجابات عليها في كل من محافظة السلط والرمثا وفق العكور.

كما تم حرمان عشرين طالبا من السلط، و100 طالب من المفرق والبادية الشمالية، على حد قول العكور، وتم إطلاق النار من قبل مجهولين باتجاه مدرسة الروضة في الشونة الشمالية.

واعتدى الأهالي على بعض القاعات والمدارس وموظفي التربية اثناء أدائهم عملهم من خلال القاء الحجارة عليهم، بحسب العكور.

وقال العكور انه تم حرمان طالبات من تقديم الاختبار لعدم وجود هويات شخصية معهن، رغم انهن يحملن رقم الجلوس ودفتر العائلة وبطاقة التأمين الصحي، مستهجنا ذلك التصرف.

ومن جانبه قال مراقب احد القاعات غالب الرحاحلة ان هناك "فرقا بين السماء والارض" مقارنة بالدورات السابقة لمسناه اثناء مراقبتنا، اذ ضبط حالات الغش كاد يكون معدوما.

وزاد ان معظم الطلاب حضروا الى قاعات الاختبار بدون اجهزتهم الخلوية على عكس ما كان عليه الحال في الدروات السابقة، لافتا الى ان الرقابة كانت مشددة.

وابدى الرحاحلة إعجابه بالاجراءات الصارمة التي ترتب عليها عقوبات مشددة على الطلاب الذي يحاولون الاخلال باختبار التوجيهي من خلال الغش وغيره من الممارسات التي باتت تشكل خطرا على المجتمع التربوي الأردني.

وتلقت "السبيل" ملاحظات من مراقبي قاعات كشفت عن استخدام اجهزة الكشف على الخلويات، واختصار الاستخدام على اجهزة التشويش في العديد من القاعات.

يشار الى أن وزارة التربية والتعليم اقرت عقوبات جديدة بشأن اختراق امتحان التوجيهي لمن يزرعون سماعات الاذن، ويستخدمون الاجهزة الذكية للغش في الاختبار، من ضمنها الحرمان من تقديم الامتحان لمدة عامين متتاليين.

أخبار ذات صلة

newsletter