Please enable JavaScript
Email Marketing by Benchmark
الكلالدة: الأحزاب لحقها إجحاف عن قصد وبغير قصد | رؤيا الإخباري

الكلالدة: الأحزاب لحقها إجحاف عن قصد وبغير قصد

الأردن
نشر: 2016-03-19 11:07 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
الكلالدة: الأحزاب لحقها إجحاف عن قصد وبغير قصد
الكلالدة: الأحزاب لحقها إجحاف عن قصد وبغير قصد

رؤيا – جورج برهم - قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور خالد الكلالدة، السبت، إن الاحزاب لحقها إجحاف كبير من ناحية التصنيفات أو التهميش وفي بعض الأحيان الإساءة لها عن قصد او من غير قصد.

جاءت تصريحات الوزير خلال اجتماع مع ممثلين عن الأحزاب السياسية في مقر الوزارة.

ويطمح الوزير أن تتشكل لجنة عمل الأحزاب من منتخبين عنهم، رغم تأكيده أن اللجنة الحالية لعملها تتسم بأنها ذات طابع حضاري.

واعتبر الكلالدة، أن مشروع نظام مساهمة تمويل الأحزاب أقل من الطموح، مشيراً إلى أن النظام المالي الجديد جاء ليعزز العمل الحزبي داخل المملكة.

وقال " كل مجموعة من 150 شخصاً ومن اي محافظة جغرافية واي فئة اجتماعية تستطيع تأسيس حزب".

وعن ضعف العمل الحزبي في الأردن، قال الوزير الكلالدة " لا اريد أن يساء فهمي لكن اعتقد ان احد اسباب نجاح مؤسسات المجتمع المدني أن أنظمتها اسهل ولا يوجد عليه تبعات وتعمل بنفس برامج الاحزاب، بينما الانخراط في الاحزاب هناك ثمن له سيدفع بشكل او بآخر ".

ودفعا لطمأنة الأحزاب، قال الوزير إن هناك امتيازات كثيرة ستحظى بها الأحزاب، مشيراً إلى أن الحزب الذي يفوز منه نائب سيتلقى دعما مالي اضافي.

وأضاف " كل حزب لديه اكثر من مركز ويقوم بإنشاء مقر جديد له في المحافظات سيتلقى 5 الاف دينار واعتقد انها كافية لاي حزب من اجل هذه الغاية".

وعن قانون الانتخاب الجديد، قال الكلالدة، إن العمل الحزبي المنظم هو من سيستفيد من هذا القانون.

ووجهت بعض الاحزاب امتعاظها من تخصيص مبلغ حوالي 5000 دينار عند فتح مقر جديد للاحزاب في المحافظات.

وأشار عدد من ممثلي الاحزاب إلى موضوع حرمان من ينتمي لاي حزب من الدخول في سلك الامن العام او العكسري وكذلك حرمان اولادهم مما يضطر عدد من منتمي الحزب للاستقالة.

أخبار ذات صلة

newsletter