النائب اللوزي تصدر بياناً حول اجتماع لجنة التربية النيابية ووزارة التربية والتعليم

محليات
نشر: 2015-12-16 11:40 آخر تحديث: 2016-07-23 06:20
النائب اللوزي تصدر بياناً حول اجتماع لجنة التربية النيابية ووزارة التربية والتعليم
النائب اللوزي تصدر بياناً حول اجتماع لجنة التربية النيابية ووزارة التربية والتعليم

 

 

رؤيا - اصدرت لجنة التربية والتعليم النيابية بياناً حول الاجتماع الذي عقد ما بين اللجنة ووزارة التربية والتعليم والمتعلق بعقد امتحان الثانوية العامة ضمن فصل واحد.

وناقشت اللجنة في بيانها مسلسل الاعتداء على المعلمين وطرق علاجها و دور وزارة التربية والتعليم.

وركزت اللجنة على ان ما يجري داخل الغرفة الصفية وليس التشاغل بالتكتيكات الشكلية المتعلقة بكيفية اجراء امتحانات الثانوية العامة لان التحصيل الأكاديمي عملية معرفية بنائية متراكمة عبر رحلة التعليم في المرحلة الأساسية والثانوية وليس فقط في مخرجات الثانوية العامة

 

وتالياً نص البيان :


بسم الله الرحمن الرحيم
إن البيان الصادر عن لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب الموافق على عقد امتحان الثانوية العامة ضمن فصل واحد لا يمثل رأيي !! وأنا أُخالف هذا البيان جملةً وتفصيلا .. الذي لم يكن في مصلحة التعليم وهذا البيان لا يعبر عن النقاش والحوار الذي دار بين اللجنة والوزير, لأنه لم يذكر الأمور التي تم مناقشتها داخل اللقاء ومنها
 
- ضرورة العمل التشاركي بين لجنة التربية والتعليم البرلمانية قبل اتخاذ القرارات الارتجالية والسريعة والتي تربك الطلبة و أولياء الأمور, وأخذ رأي الميدان التربوي وأولياء الأمور وبحث السلبيات والايجابيات في مدى تطبيق هذا القرار.


- إعادة النظر في المناهج التي تم تغييرها والتي تحتوي على الأخطاء والحشو الزائد و لا تناسب الحصص المقررة لإكمالها.


- مناقشة مسلسل الاعتداء على المعلمين وطرق علاجها و دور وزارة التربية والتعليم.


- إلغاء مكافئات الثانوية العامة التي يتقاضاها المدراء العامين و رؤساء الأقسام والموظفين غير المعنيين بامتحان الثانوية العامة حفاظاً على المال العام, ومضاعفة أجور المراقبين والمصححين من الميدان التربوي.


- توفر البيئة الآمنة في المدارس الحكومية وإجراء الصيانة اللازمة وبناء مدارس للتخفيف من الاكتظاظ داخل الغرفة الصفية.


- ضرورة إنهاء مشكلات التعليم الخاص وفق المصلحة العامة للطلاب.


- الرفض التام لأسلوب "التجربة والخطأ" الذي اتبعته الوزارة للقيام بعملية الإصلاح التربوي وخاصة المتعلقة بإجراء الاختبارات للطلاب ولم تحقق الأهداف المقصودة لأنها لم تُبن على رؤية وخطة واضحة, وإلغاء مساقات وحذف مواد و وضع مساقات جديدة مما جعل مدارسنا حقل تجارب ضحيته الطلبة .. أبناء المستقبل.


- رفد الميدان بالخبرات الفنية وخاصةً مدراء التربية والتعليم لان الأغلبية يمارسون المهام الإدارية وليس الفنية وهذا من أسباب انهيار منظومة التعليم وتراجع مستوى التحصيل الأكاديمي.


- التركيز على ما يجري داخل الغرفة الصفية وليس التشاغل بالتكتيكات الشكلية المتعلقة بكيفية اجراء امتحانات الثانوية العامة لان التحصيل الأكاديمي عملية معرفية بنائية متراكمة عبر رحلة التعليم في المرحلة الأساسية والثانوية وليس فقط في مخرجات الثانوية العامة.


ورئيس اللجنة لم يتطرق الى ذكر هذه الأمور انسجاماً و رغبات وزير التربية والتعليم وإنني اذا تكرر ذلك من رئيس اللجنة سوف أستقيل من لجنة التربية والتعليم تاركاً مصيرها بيد الذين هم بعيدين عن الميدان التربوي وإنما قراراتهم حسب الأهواء والمزاجية بعيداً عن أي إصلاح تربوي وإنني اشهد الله سبحانه وتعالى لا أريد من وراء ذلك إلا مصلحة الوطن وأبناء الوطن و الأجيال القادمة الذين هم قادة المستقبل.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter