دمشق ترد على طرد سفيرها من الأردن .. تفاصيل

الأردن
نشر: 2014-05-26 13:25 آخر تحديث: 2016-06-26 15:22
دمشق ترد على طرد سفيرها من الأردن .. تفاصيل
دمشق ترد على طرد سفيرها من الأردن .. تفاصيل

رؤيا - أعلنت سورية من خلال تلفزيونها الرسمي اليوم الاثنين، أنها ستطرد القائم بالأعمال الأردني من دمشق، وذلك ردا على قرار الأردن بطرد السفير السوري بهجت سليمان واعتباره شخصا غير مرغوب فيه بالمملكة.

قالت وزارة الخارجية والمغتربين إنه ردا على قرار حكومة المملكة الأردنية الهاشمية المستهجن والذي لا مبرر له لكونه لا يعكس طبيعة العلاقات الأخوية العميقة بين الشعبين الشقيقين في سورية والأردن باعتبار سفير الجمهورية العربية السورية في عمان شخصا غير مرغوب فيه فقد قررت حكومة الجمهورية العربية السورية اعتبار القائم بأعمال سفارة المملكة الأردنية الهاشمية في دمشق شخصا غير مرغوب فيه.

وأضافت الوزارة في بيان لها اليوم تلقت سانا نسخة منه أنها طلبت من السفارة الأردنية في دمشق إبلاغ القائم بالأعمال منع دخوله أراضي الجمهورية العربية السورية.

وكانت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأردنية صباح الرافعي قالت في وقت سابق اليوم إن الوزارة وبإيعاز من وزير الخارجية وشؤون المغتربين سلمت السفارة السورية في عمان بعد ظهر اليوم، مذكرة تتضمن قرار الحكومة الأردنية اعتبار السفير السوري في عمان بهجت سليمان شخصا غير مرغوب فيه في المملكة الأردنية الهاشمية وطلبت مغادرته أراضي المملكة خلال 24 ساعة.

وأكدت الرافعي أن قرار الحكومة يأتي بعد أن استمر بهجت سليمان في إساءاته المتكررة وعبر لقاءاته الشخصية وكتاباته في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي والموجهة ضد المملكة الأردنية الهاشمية وقيادتها ورموزها السياسية ومؤسساتها الوطنية ومواطنيها، والتي لم تتوقف رغم التحذيرات المتكررة له بعدم استغلال الضيافة الأردنية لتوجيه الإساءات ومنذ فترة طويلة.

وقالت إن سليمان استخدم أراضي المملكة كمنبر للتشكيك بمواقفها وتوجيه الاتهامات الباطلة لها وفي أكثر من موقع وأكثر من تصريح وأكثر من مرة، إضافة إلى أنه استخدم الأراضي الأردنية لتوجيه الإساءات المباشرة لدول عربية شقيقة وجارة للأردن، وقياداتها، والتي تربطها بالأردن أوطد العلاقات الأخوية وأمتنها.

وأضافت أن هذه الإساءات الموجهة للأردن ولأشقائه العرب من الأراضي الأردنية تعتبر خروجا سافرا على كل الأعراف والمواثيق الدبلوماسية، الأمر الذي يرفضه الأردن رفضا تاما، وأن قرار الحكومة باعتبار سليمان شخصا غير مرغوب فيه جاء بسبب عدم التزامه المتكرر بأدنى متطلبات العمل الدبلوماسي في دولة مضيفة تحتضن وتؤوي مئات الآلاف من مواطني بلده الذين لاذوا الينا طالبين الأمن والأمان في بلد الأمن والأمان والاستقرار.

أخبار ذات صلة

newsletter