مصر تنتخب رئيسها اليوم وغدا

عربي دولي
نشر: 2014-05-26 05:44 آخر تحديث: 2016-07-27 20:00
مصر تنتخب رئيسها اليوم وغدا
مصر تنتخب رئيسها اليوم وغدا

رؤيا - يتوجه اليوم الملايين من المصرين للادلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والتي تعتبر الاستحقاق الثاني والأهم في خارطة الطريق حيث يتنافس على منصب الرئيس كل من المشير عبد الفتاح السيسي والسياسي حمدين صباحي .

رئيس الوزراء المصري ابراهيم محلب أكد ان الحكومة استعدت لهذا الحدث الهام والذي يعتبر الأستحقاق الاهم ضمن خارطة الطريق المعلنة متوقعا ان تصل نسب التصويت الى 50% من الذين لهم حق التصويت.

وقدرت موازنة الأنتخابات بنحو 800 مليون جنيه مصري تغطي الجوانب الادارية واللوجستية.

وفي تصريحات صحفية اكد الفريق اول صدقي صبحي وزير الدفاع والانتاج الحربي القائد العام للقوات المسلحة ان الجيش والشرطة سوف يتعاملان بكل قوة وحسم مع اي محاولة لترويع المواطنين او المساس بأمنهم وسلامتهم.

في غضون ذلك اكد مصدر امني مصري ان اكثر من 180 الف ضابط وضابط صف وجندي قد تم توزيعهم في كافة انحاء الجمهورية خلال الـ« 24» ساعة الماضية وذالك بهدف تأمين العملية الأنتخابية .

وأوضح المصدر ان وزارة الداخلية تسلمت الاحد «مقار» 14الف لجنة أنتخابية من اجل تأمينها ، وأن الوزارة نشرت 600 مائة تشكيل للأمن المركزي و400 مائة مجموعة قتالية من العمليات الخاصة للتدخل عند الضرورة ، مبينا ان هناك مجموعات قتالية اضافية تتمركز في مراكز الشرطة لمنع اي محاولة لأقتحامها .

وأشار انه تم تخصيص طائرات عسكرية لنقل اكثر من الف ومائة قاضي من اعضاء الهيئات المشرفة على الانتخابات الى اللجان المكلفين بها في الأماكن النائية .

من جانبها اعلنت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية انها تسلمت من مطابع الشرطة 54 مليون بطاقة اقراع وعبوات الحبر الفسفوري، بالاضافة لتوزيع 200 الف قارئ الألكتروني على لجان الاقتراع .

وأكدت اللجنة انه لم يتم رصد او تلقي اي شكاوي تتعلق بخرق المرشحين «للصمت الانتخابي» الذي يمنع ممارسة اي نوع من الدعاية قبل يومين من الانتخاب كما تسلم مندوبي المرشحين للرئاسة الأوراق كافة الخاصة بهم والتفويضات من المحاكم.

من جانبها اعدت المنظمات المصرية لحقوق الأنسان وتحالفات متابعة الأنتخابات نماذج ورقية والكترونية لمساعدة المراقبين على القيام بدورهم مع تنشيط المواقع الالكترونية الخاصة بهم من اجل الرصد والتوثيق وتزويد وسائل الاعلام بها .

أخبار ذات صلة

newsletter