جدل حول كتب دينية كويتية بـ 4 لغات في كأس العالم

هنا وهناك
نشر: 2014-05-20 08:55 آخر تحديث: 2016-07-14 10:30
جدل حول كتب دينية كويتية بـ 4 لغات في كأس العالم
جدل حول كتب دينية كويتية بـ 4 لغات في كأس العالم
المصدر المصدر

رؤيا - قالت صحيفة القبس الكويتية نقلا عن مصادرها إن هيئة القرآن التابعة لوزارة الأوقاف، طرحت مناقصة على لجنة المناقصات المركزية تتعلق بشراء وتوريد وشحن كتب لترجمة معاني القرآن الكريم من أجل توزيعها في البرازيل خلال فعاليات كأس العالم المرتقبة الشهر المقبل.

وكشفت تلك المصادر للصحيفة عن أن الكمية تبلغ حسب المناقصة 250 ألف نسخة بأربع لغات، هي البرتغالية والإسبانية والفرنسية والإنكليزية.

وأشارت الصحيفة إلى تساؤل المصادر: كيف يمكن إنجاز تلك الكمية في وقت قصير جداً عبر طباعتها وتغليفها وشحنها؟، فيما استفسرت عن كيفية توزيعها على مشجعي الكرة في الفنادق وحول ملاعب مباريات المونديال في ظل وجود قرار من الــ"فيفا" يمنع توزيع أي منشورات أو مطبوعات دينية أو مذهبية أو سياسية في نطاق 5 كيلومترات من أي موقع رياضي يستضيف كأس العالم.

ورأت المصادر وفق "القبس" أن الكويت ليست بحاجة إلى تشويه سمعتها أو ربطها بالتشدد الديني، وهو ما قد يحدث إزاء استغلال مناسبة رياضية لتحقيق مآرب دعوية ودينية.

 

وسردت المصادر تفاصيل المناقصة، موضحة أن كمية الكتب المطلوبة طباعتها وتوريدها كالآتي:

ــ باللغة البرتغالية عدد الصفحات: 544 صفحة وعدد النسخ: 125 ألف نسخة.

ــ باللغة الأسبانية عدد الصفحات: 488 صفحة وعدد النسخ: 70 ألف نسخة.

ــ باللغة الفرنسية عدد الصفحات: 161 صفحة وعدد النسخ: 20 ألف نسخة.

ــ باللغة الإنكليزية عدد الصفحات: 270 صفحة وعدد النسخ: 35 ألف نسخة.

أي إن المجموع الكلي للكمية 250 ألف نسخة وهو عدد كبير يحتاج إلى الوقت والجهد.

وحول آليات توزيع تلك الكتب والمطبوعات في البرازيل، فقد جاءت على النحو الآتي:

• وضع نقاط استقبال في مطارات البرازيل الرئيسية لاستقبال المشجعين القادمين من دول العالم لتوزيع الاصدارات.

• تزويد الحافلات الناقلة للجماهير المتجهة نحو الملاعب التي ستقام فيها المباريات بالاصدارات الدعوية.

• وضع طاولات متحركة أمام محطات المترو الرئيسية لتوزيع نسخ من هذه الاصدارات على الجماهير المتجهة للملعب.

• نصب خيام دعوية على الطرق الرئيسية المؤدية للملاعب، التي ستقام فيها المباريات العالمية لتوزيع الإصدارات الدعوية على المشاة.

• تزويد الفنادق العالمية الشهيرة التي تقطن فيها أعداد كبيرة من الجماهير الرياضية نسخا من الاصدارات الدعوية، وإرسال هذه النسخ هدية مع فريق العمل لكل غرفة يسكنها المشجّع.

ونقلت الصحيفة استياء تلك المصادر التي لم تسمها، من خلال تساؤلات عدة أبرزها، هل يُعقل أن هذه الجماهير والحشود الشبابية الذاهبة للبرازيل لتشجيع منتخاباتها ستكون مهتمة ومتقبلة لقراءة كتب دينية ودعوية عن الإسلام أو غير الإسلام، أم سيكون همّها الشاغل مجريات البطولة وأداء لاعبيها ومنتخباتها؟ وهل الأجواء أثناء فعاليات بطولة مثل هذه ستكون مناسبة لنشر الدعوة؟.

وتساءلت أيضا: هل الكويت بحاجة إلى تشويه سمعتها وربطها بالتشدد والتشدد إزاء استغلال فعاليات رياضية لمآرب دعوية ودينية وغيرها من الأمور الأخرى التي قد نُتَّهم بها جزافاً؟

أخبار ذات صلة