كيري: محادثات فيينا تنقذ سوريا من "الجحيم"

عربي دولي
نشر: 2015-10-29 04:31 آخر تحديث: 2016-07-11 15:40
كيري: محادثات فيينا تنقذ سوريا من "الجحيم"
كيري: محادثات فيينا تنقذ سوريا من "الجحيم"

رؤيا - سكاي نيوز - اعتبر وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، الأربعاء، أن المحادثات الدولية بشأن الأزمة السورية، التي ستعقد في فيينا الأسبوع الحالي لن تؤدي إلى حل سياسي فوري، لكنها قد تكون أفضل فرصة لإنقاذ سوريا من "الجحيم".

وقال كيري في كلمة بشأن السياسة في الشرق الأوسط قبيل مغادرته الى فيينا "بما أن محاولة إيجاد سبيل للتقدم بشأن سوريا لن تكون سهلة - ولن تكون تلقائية - فنرى أن هذه أكثر فرصة واعدة للانفتاح السياسي".

وأضاف أن "التحدي الذي نواجهه في سوريا اليوم هو تحديد طريق للخروج من الجحيم"، مشيرا إلى أنه "من الضروري القضاء على فكرة أن السوريين مخيرون بين نظام بشار الأسد وداعش".

ويشارك كيري يومي الخميس والجمعة في مباحثات متعددة الأطراف بشأن الأزمة السورية في فيينا، لمحاولة تضييق الخلافات للتوصل إلى حل سياسي في سوريا.

وأضاف أمام معهد كارنيغي للسلام الدولي، أن إيران، حليفة الرئيس السوري بشار الأسد، ستشارك في هذه المحادثات للمرة الأولى إلى جانب روسيا الداعم العسكري الرئيسي لدمشق.

وتعارض واشنطن موقف موسكو في الشأن السوري، واتهمت القوات الروسية بتركيز الحملة الجوية على جماعات المعارضة المعتدلة المناهضة للأسد، بدلا من التركيز على متشددي تنظيم داعش.

واستدرك كيري قائلا: "لكن من الواضح أيضا أن لدى روسيا والولايات المتحدة أرضية مشتركة واسعة حول هذا الأمر"، معتبرا أن كلا الجانبين يريدان "سوريا متحدة وعلمانية"، إذ يمكن للمواطنين اختيار رئيسهم من خلال الانتخابات.

وأضاف وزير الخارجية الأميركي: "نحن متفقان على أنه يمكن تحقيق هذه الخطوات ويمكن إنقاذ سوريا من خلال تسوية سياسية فقط"، معتبرا أنه لا يمكن السماح لـ"رجل واحد" (الأسد) بالوقوف في طريق السلام.

وعقد في يونيو 2012 اجتماع في جنيف ضم ممثلين عن الدول الخمس الكبرى في مجلس الأمن الدولي وألمانيا وجامعة الدول العربية بإشراف الأمم المتحدة، تم في نهايته التوصل إلى "بيان جنيف 1" ونص على تشكيل حكومة بصلاحيات كاملة تضم ممثلين من الحكومة والمعارضة السوريتين تشرف على مرحلة انتقالية.

وأوضح كيري أنه "في نهاية المطاف، لهزيمة داعش يجب إنهاء الحرب في سوريا، وهذا هو هدف الولايات المتحدة".

أخبار ذات صلة

newsletter