350 دينارا لكل معلم ومعلمة في "التعداد السكاني"

محليات
نشر: 2015-10-10 12:38 آخر تحديث: 2016-08-07 10:40
350 دينارا لكل معلم ومعلمة في "التعداد السكاني"
350 دينارا لكل معلم ومعلمة في "التعداد السكاني"

 

رؤيا - بترا - أكد نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات توفير كل ما من شأنه المساهمة في انجاح عملية التعداد السكاني التي سيشارك فيها ما يقارب من 25 الف معلم ومعلمة من كوادر وزارة التربية والتعليم وتجريها دائرة الاحصاءات العامة بالتعاون مع وزرات ومؤسسات الدولة كافة، في الفترة من 30 تشرين أول الى 10 تشرين الثاني  المقبل.


وأشار الذنيبات  خلال ورشة عمل حول التعداد العام للسكان والمساكن لعام  2015  بحضور كافة مديري التربية والتعليم والمديرين الفنيين والاداريين بالميدان التربوي،  الى ان عملية التعداد السكاني هي استحقاق وطني درجت الحكومة على اجراءه كل 10 سنوات كما هو متبع عالميا، مؤكدا انه لا توجد لهذا التعداد اي اهداف سياسية.


وبين اهمية التعداد السكاني في توفير المعلومة السليمة لصاحب القرار وبالتالي تمكينه من اتخاذ القرار الرشيد الذي يعود بالمحصلة على سلامة سير العمل وجودة مخرجاته.


ودعا الذنيبات ابناء الاسرة التربوية الى بذل اقصى جهودهم لإنجاح هذا الجهد الوطني، مشيرا الى ان اختيار الحكومة لمعلمي ومعلمات وكوادر الوزارة لهذه المهمة الوطنية جاء ايمانا منها بالكفاءة التي تتمتع بها هذه الكوادر، لا سيما وان انجاز هذا العمل يتطلب اعلى مستويات الدقة والامانة وهما ميزتان رئيستان لأبناء هذه الاسرة.


وأضاف أن الحكومة تنتظر مخرجات التعداد العشري السادس القادم بأهمية بالغة وتوليه جل اهتماماتها لما سيوفره من بيانات ومعلومات إحصائية دقيقة وحديثة تشكل أداة مهمة وأساسية في اتخاذ القرارات السليمة والتخطيط المستقبلي الشامل لتعزيز دور الحكومة الاسمى في خدمة المواطن وضمان حصوله على أفضل الخدمات الحكومية التزاماً بالتوجيهات الملكية السامية،مؤكداً ثقة الحكومية الأردنية في دائرة الإحصاءات العامة وكوادرها وبالمستوى المتميز الرفيع الذي وصلت إليه على المستويين العربي والعالمي.


واوضح ان مهمة المشاركة في التعداد السكاني ستناط بالمعلمين والمعلمات والاداريين والخدمات المساندة، وبما لا يؤثر على سير العملية التربوية، مشيرا الى ان العمل سيكون ابتداء من الساعة الواحدة بعد الظهر يوميا طيلة ايام التعداد باستثناء يومه الاول الذي سينطلق صباحا.


وبين ان المشاركين سيخضعون لبرنامج تدريبي كون عملية اجراء التعداد ستكون باستخدام الحاسوب اللوحي "التابلت"، مؤكدا انه لن يترتب على التدريب اي اعباء مالية على المتدربين.


وبين الذنيبات ان لقاء هذا الجهد الوطني الكبير الذي سيبذله المعلمون والمعلمات ستقوم الحكومة بصرف 300 دينار مكافأة مالية لكل مشارك بالإضافة الى 50 دينارا بدل مواصلات ووجبة طعام خلال فترة التدريب.


وأثنى الدكتور الذنيبات على الجهود الكبيرة التي تبذلها دائرة الاحصاءات العامة لإنجاز هذا العمل الوطني مبديا استعداد وزارة التربية والتعليم لوضع ما يتوفر لديها من مركبات ومرافق عامة وتجهيزات لإنجاح هذا العمل، اضافة الى ان الوزارة ستشكل غرف عمليات في مركزها وفي مديريات التربية والتعليم لمتابعة العمل.
وطلب الذنيبات بضرورة اصدار تعميم على الميدان التربوي يتضمن الاجراءات كافة المتعلقة بعملية اجراء التعداد السكاني وتزويد الوزارة بتقارير مفصلة قبل نهاية هذا الاسبوع حول جاهزيتها من حيث توفير الكوادر البشرية اللازمة وقاعات التدريب والتوعية اللازمة بأهمية هذا الانجاز.


ودعا مديري التربية والتعليم بضرورة تخصيص مساحة من فعاليات الطابور الصباحي والاذاعة المدرسية للحديث  حول التعداد السكاني واهميته وتوزيع النشرات والمطبوعات المختلفة على الطلبة اضافة الى اجراء مسابقة بين الطلبة للتعريف بالتعداد ومنحهم مكافأة رمزية على ذلك وعقد لقاءات مكثفة مع المجتمع المحلي ايضا للتعريف بالتعداد واهميته واهدافه وانعكاساته على المجتمع.


واستمع الدكتور الذنيبات الى ايجاز من منسقي مديريات التربية والتعليم حول الاستعدادات التي اتخذتها الوزارة بالتعاون مع دائرة الاحصاءات العامة، في جميع مديريات التربية والتعليم في المملكة.


من جانبه، أكد مدير عام دائرة الإحصاءات العامة / المدير الوطني للتعداد الدكتور قاسم الزعبي أهمية البيانات التي سيوفرها التعداد العام عن الوضع الديموغرافي الناتج عن استقبال اللاجئين وانعكاساته على الوضع الاقتصادي والاجتماعي والبنية التحتية ومستوى المعيشة في المملكة، وكذلك توفير بيانات عن الوحدات السكنية ومرافقها وخصائصها وأوضاعها ذات الصلة بالأحوال المعيشية.


 كما وقام الزعبي باستعراض أهم ما تم إنجازه على مختلف الجوانب والمحاور لتنفيذ التعداد في موعده، من حيث إقرار وإعداد الاستمارات الإلكترونية ونظم المعلومات الجغرافية والعطاءات، واختيار وتعيين الاحتياجات البشرية وتدريبها وتسكينها وحسب المحافظات وتحديد أدوارهم والواجبات المناطة بهم، والاستثمار في بناء القدرات البشرية لتعظيم الاستفادة منها مستقبلا، والتحديات المصاحبة والتعامل معها من خلال إجراء سلسلة تجارب تطبقيه ومماثلة للواقع، والمراقبة الميدانية الإلكترونية المباشرة التي تضمن دقة وجودة العمل، وسرعة اصدار النتائج، وكذلك أهمية دور كوادر وزارة التربية والتعليم في تنفيذه كشريك فاعل ومؤثر وداعم للتعداد الشامل.


وعرض الدكتور الزعبي دور اللجنة الإعلامية للتعداد العام التي يرأسها وأهميتها بالإشراف وتنفيذ  الخطة الإعلامية التي تم إعدادها، والتي تتكون عضويتها من كافة المعنيين في القطاعين العام والخاص، وتهدف إلى الإعلان والترويج لكافة فعاليات التعداد وأهميته من خلال تنفيذ محتويات الخطة الإعلامية عملياً من خلال بث المشاهد التلفزيونية والإعلانية واللقاءات الاذاعية والأخبار الصحفية، وإجراء التوثيق الإعلامي والرصد اليومي لكل ما يبث وينشر في وسائل الإعلام وإبراز دور دائرة الإحصاءات العامة في إجراء التعداد.

 

أخبار ذات صلة