مزارعو وادي الاردن يغلقون الطريق امام سوق "العارضة" المركزي

محليات
نشر: 2014-05-14 11:57 آخر تحديث: 2018-11-18 21:34
المصدر المصدر

 رؤيا- حافظ ابوصبرا- غطت المنتجات الزراعية من الخضروات اليوم الطريق الرئيس أمام السوق المركزي لمنطقة العارضة في منطقة البلقاء بعدما أفرغ المزارعون المعتصمون هناك كمية كبيرة من منتجات موسمهم الحالي ليغلقوا بها الشارع الرئيسي هناك امام حركة المارة في خطوات تصعيدية حفل بها يومهم الأول من الإعتصام المفتوح الذي ينظمه عدد كبير من مزارعي منطقة وادي الأردن بهدف تحقيق عدة مطالب لطالما نادوا بها ولم تلق أي آذان صاغية.


وأشاروا إلى أنهم سيمتنعون عن توريد الخضار إلى الأسواق المركزية وسيعملون على تأسيس "حراك زراعي ومجلس" من أبناء القطاع لمتابعة قضاياهم وهمومهم والعمل بكل الوسائل المشروعة للحصول على حقوقهم المنتهكة.


وكان المزارعون شددوا خلال اللقاء التشاوري الذي دعا إليه اتحاد مزارعي وادي الأردن ليل أمس، في ديرعلا على ضرورة إشراك المجلس المقترح في جميع المجالس واللجان المعنية بالقطاع الزراعي، خاصة في سلطة وادي الأردن ووزارتي الزراعة والعمل ومؤسسة الإقراض الزراعي، ولفتوا أن  مشاكلهم تتكرر كل عام دون التمكن من إيجاد حلول جذرية، الأمر الذي تسبب بخسائر كبيرة تراكمت خلال السنوات الماضية ليجدوا أنفسهم رهن الملاحقة القضائية.


وأكد المزارعون ان "تعامل الحكومات المتعاقبة مع هموم وقضايا القطاع لم يرق إلى مستوى أهمية القطاع الذي يعتبر ركيزة للأمن الوطني ويعد أكبر قطاع إنتاجي في الوطن"، لافتين إلى أن الحلول عادة ما تكون آنية وليست ذات جدوى، الأمر الذي أدى الى عزوف الكثير من المزارعين عن زراعة أراضيهم، والبقية ينتظرون السجن لقاء عدم قدرتهم على الوفاء بالتزاماتهم للشركات الزراعية والمؤسسات الإقراضية، وأشاروا إلى أن "الحكومة تقوم بدعم المؤسسات الوطنية بمئات الملايين سنويا، في الوقت الذي لم تقو فيه على اتخاذ قرار بتعويض خسائر المزارعين نتيجة فيضان نهر الأردن".


وأوضح رئيس اتحاد مزارعي وادي الاردن عدنان الخدام أن مزارعي وادي الاردن يفنون انفسهم وأسرهم في سبيل إنتاج طعام الأردنيين، رغم أنهم لا يجدون ما يطعمون به أولادهم، مشيرا إلى أنه ورغم تأكيدات جلالة الملك في جميع المحافل واللقاءات والخطابات على أهمية القطاع الزراعي وضرورة دعمه، إلا أن الحكومات المتعاقبة لم تستجب لهذه التوجهات واستمرت بتهميش واضح ومتعمد لقضاياه وهمومه.

يذكر بأن مزارعين في وادي الأردن بدأو تنفيذ اعتصامًا مفتوحًا صباح اليوم، أمام سوق العارضة المركزي احتجاجا على الأوضاع المتردية التي يمر بها القطاع الزراعي في الوادي والتهميش الحكومي المتعمد لقضايا وهموم القطاع.

أخبار ذات صلة