الشرطة التركية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في اسطنبول

عربي دولي
نشر: 2014-05-01 06:26 آخر تحديث: 2018-11-18 21:34
الشرطة التركية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في اسطنبول
الشرطة التركية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في اسطنبول
المصدر المصدر

رؤيا – أ ف ب - قامت الشرطة التركية بإستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا في اسطنبول للمشاركة في احتفالات اليوم العالمي للعمال الذي يصادف الاول من ايار .

وكانت حالت من التوتر الشديد سادت المناطق المحيطة بساحة تقسيم الشهيرة التي اعلنتها الحكومة منطقة محظورة لمنع الوصول اليها، بعد نحو سنة على موجة الاحتجاج التي عصفت بتركيا.

 وتحولت ضواحي القلب الاوروبي للمدينة التركية الى معسكر حصين منذ ايام. فقد وضعت مئات الحواجز المعدنية حول ساحة تقسيم، وستتم الاستعانة بعشرات الالاف من عناصر الشرطة - 40 الفا كما تقول وسائل الاعلام التركية- لمنع الوصول اليها.

 وفي الاجواء السياسية البالغة التوتر التي تهيمن على تركيا منذ اشهر، تبدو المعركة قاسية للسيطرة الرمزية على الساحة.

  حيث حصلت في العام الماضي صدامات عنيفة بين الشرطة والنقابات واعضائها حول ساحة تقسيم ومنع المتظاهرون من دخولها لأسباب امنية.

 وبعد شهر، اصبحت الساحة وحديقة جيزي الصغيرة فيها المكان الرمزي للعصيان على رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان. وطوال اكثر من اسبوعين، سخر عشرات الاف الاتراك من اسمه وطالبوا باستقالته، متهمين اياه بالانحراف السلطوي والاسلامي.

 وبعد تلك الاحداث التي هزت حكمه المستمر منذ احد عشر عاما، منع رئيس الوزراء المتظاهرين من الوصول الى الساحة، وطلب تزويد عناصر الشرطة بالغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

 لذلك اكد اردوغان مجددا تصميمه على منع المتظاهرين من الوصول الى الساحة في الاول من ايار ، خصوصا ان حزبه فاز في الانتخابات البلدية في 30 اذار الماضي بنسبة وصلت إلى 45% من اصوات الناخبين  الأتراك .

 

أخبار ذات صلة