سوريا : من غادر البلاد بطريقة " غير شرعية " لن يحق له الانتخاب

عربي دولي
نشر: 2014-04-29 08:35 آخر تحديث: 2016-06-26 15:21
سوريا : من غادر البلاد بطريقة " غير شرعية " لن يحق له الانتخاب
سوريا : من غادر البلاد بطريقة " غير شرعية " لن يحق له الانتخاب

رؤيا - رصد - قال رئيس اللجنة العليا للانتخابات في سوريا، هشام الشعار، إنه لا يحق للسوريين الذين غادروا البلاد إلى دول الجوار بطريقة " غير شرعية " الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 يونيو/حزيران المقبل، في الدول التي يقيمون فيها، بحسب صحيفة محلية.

ونقلت صحيفة "الوطن" المقربة من النظام، أمس الاثنين، عن الشعار قوله إن قانون الانتخابات سمح للمقيمين بالخارج الإدلاء بأصواتهم في حال كانت إقامتهم شرعية في الدول التي يقيمون بها.

وأضاف الشعار أن الأراضي السورية مفتوحة لكل مواطن سوري يريد ممارسة حقه الدستوري بالانتخابات ولاسيما المقيمون في الدول المجاورة، لافتاً إلى أنه من حق هؤلاء الدخول إلى الأراضي السورية للإدلاء بأصواتهم.

وحدّد جهاد اللحام رئيس مجلس الشعب السوري (البرلمان)، الأسبوع الماضي، موعد انتخاب رئيس الجمهورية للمواطنين السوريين غير المقيمين على الأراضي السورية في السفارات السورية في 28 مايو/أيار المقبل، وللمقيمن داخل البلاد في 3 يونيو/حزيران المقبل.

واضطر الآلاف من السوريين للفرار من الصراع في بلادهم الذي دخل عامه الرابع، عبر الحدود إلى الدول المجاورة أو المنافذ الحدودية التي تسيطر عليها قوات المعارضة، دون المرور بالمنافذ الحدودية التي ما تزال قوات النظام تسيطر عليها.

ولا تعترف الجهات التابعة للنظام سوى بختم "المغادرة" على جواز السفر الصادر عن منافذها الحدودية لتعتبر الشخص مغادراً بـ"طريقة شرعية".

وتسيطر قوات المعارضة على جميع المنافذ الحدودية السورية مع تركيا والعراق، كما تتقاسم مع قوات النظام السيطرة على المعابر الحدودية مع الأردن ولبنان والجولان الذي يحتل إسرائيل ثلثي مساحته منذ عام 1967.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في الدول المجاورة لسوريا(تركيا، لبنان، الأردن، العراق) نحو 3 ملايين لاجئ، بحسب تقديرات الجهات الرسمية المسؤولة في تلك الدول ومفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وبحسب تصريح رئيس لجنة الانتخابات فإن معظم اللاجئين السوريين ممن يحق لهم التصويت في الانتخابات الرئاسية، لن يسمح لهم بذلك في الفترة المخصصة للمقيمين في الخارج في 28 مايو/أيار المقبل، بسبب عدم حيازتهم أختام "مغادرة" نظامية على جوازات سفرهم، في حال كانوا يملكونها.

واعتبرت مصادر في المعارضة السورية، إن هذا الإجراء خطوة في مجال إقصاء معارضي الأسد من المشاركة في الانتخابات التي أعلن الأخير، أمس الإثنين، نيّته خوضها للفوز بولاية ثالثة.

أخبار ذات صلة

newsletter