بيان لشيوخ ووجهاء معان يحددون فيه 6 مطالب لإنهاء حالة الإحتقان

محليات
نشر: 2014-04-24 07:41 آخر تحديث: 2016-06-26 15:21
بيان لشيوخ ووجهاء معان يحددون فيه 6 مطالب لإنهاء حالة الإحتقان
بيان لشيوخ ووجهاء معان يحددون فيه 6 مطالب لإنهاء حالة الإحتقان
المصدر المصدر

رؤيا – عبدالله آل الحصان - أصدر شيوخ ووجهاء وأبناء مدينة معان ومجلسها البلدي، بيانا حددوا فيه 6 مطالب قالوا إنها الحل الأمثل لإنهاء حالة الاحتقان التي تشهدها المدينة منذ أيام على خلفية مقتل شاب خلال تبادل إطلاق نار بين مطلوبين وقوة أمنية كانت تنفذ حملة هناك. 

وطالب البيان بإقالة الحكومة المحلية في محافظة معان، وتشكيل لجنة مستقلة تضم قضاة ومؤسسات مجتمع مدني للوقوف على تفاصيل الأحداث، بالإضافة إلى إزالة المظاهر الأمنية في المدينة.

كما طالب البيان بالدخول في حوار وطني مسؤول للتوصل إلى إصلاحات حقيقية عجزت حكومات متعاقبة عن تحقيقها، وعدم تغييب الحقائق فيما يحصل، وأخيرا اعتبار المجلس البلدي هو الممثل الوحيد لمدينة معان في متابعة شؤونها والعمل على حل قضاياها.

وأشار البيان إلى أن "الحكومة لم توفر شروط النجاح للحوار العام حول تلمس أوضاع المدينة وما تعاني من اضطراب في الأمن وتدني في مستوى المعيشة وما تعيشه من حرمان وتهميش وشعور بالظلم بسبب غياب العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص".

وأضاف "إن أسلوب الحكومة الممنهج في التعامل مع قضية الوضع الأمني بهذه الأساليب الدموية لا يساعد على حل القضية بل يزيدها تعقيدا، وأن إجراءات الحكومة الأمنية الجارحة وطريقتها لا تحفظ الأمن المنشود والاستقرار المأمول".

وحتى ساعة متأخرة من مساء أمس، طالت أعمال الشغب والحرق 3 فروع لبنوك ومؤسسة حكومية في المدينة.

وقال مراسل رؤيا إن عددا من البنوك طالتها أعمال الحرق والتخريب بالاضافة الى إلحاق اضرار مادية في مبنى ضريبة الدخل.

وكانت قوات الدرك استخدمت الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق محتجين عمدوا إلى إغلاق بعض الشوارع الرئيسية والفرعية بالحجارة والاطارات المشتعلة، فيما تعرضت آلية مدرعة إلى "العطب".

وسمع في المدينة أصوات إطلاق عيارات نارية، دون التبليغ عن وقوع إصابات، فيما أرسلت تعزيزات أمنية للمدينة التي شهدت توترا شديدا.

أخبار ذات صلة