وزير التربية: خطة لإعادة التميز للمدارس الرائدة

الأردن
نشر: 2015-04-20 16:41 آخر تحديث: 2016-07-09 01:50
وزير التربية: خطة لإعادة التميز للمدارس الرائدة
وزير التربية: خطة لإعادة التميز للمدارس الرائدة

رؤيا - أوعز نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات بإجراء صيانة شاملة وإضافة 12غرفة صفية.

كما اوعز الذنيبات بتلبيس واجهات حجرية لمدرسة ماحص الثانوية للبنين، التابعة لمديرية تربية قصبة السلط؛ احتفالا بمئوية هذه المدرسة، إضافة لتوثيق وأرشفة مقتنياتها، بشكل يليق بمكانتها التاريخية كواحدة من أوائل المدارس الأردنية.

وقال الدكتور الذنيبات خلال لقائه اليوم الاثنين، رئيس بلدية ماحص عبدالمنعم ارشيدات وأعضاء المجلس البلدي وعدد من أبناء المنطقة، ان الوزارة تولي أوائل المدارس أهمية كبيرة، في خطوة هدفها إعادة التميز للمدارس الرائدة والعريقة في المملكة، مبينا أنه تم وضع خطة عمل وتشكيل لجنة فنية لتحيق هذا الهدف على مراحل زمنية مدروسة.

وزار الدكتور الذنيبات يرافقه النائب محمد العبادي ومتصرف اللواء عمر الحياري ومدير التربية والتعليم لمنطقة قصبة السلط المهندس فايز جويعد؛ مدرسة رفيدة الأسلمية المختلطة المستأجرة، حيث تمت مناقشة واقع المدرسة من حيث اكتظاظ الطلبة في صفوفها، وآليات إيجاد حل شامل لواقعها، بدراسة امكانية توفير قطعة أرض لبناء مدرسة جديدة، بدل البناء المستأجر، موعزاً بدراسة هذا الموضوع دراسة فنية من قبل فرق الوزارة الهندسية والجهات المختصة في المنطقة.

كما أوعز الدكتور الذنيبات أثناء زيارته لمدرسة ماحص الأساسية المختلطة ببناء مدرسة نموذجية جديدة بدل البناء القائم وذلك على خطة العام 2016، على أن يتم تنفيذ ذلك بعد إجراء الدراسة الفنية اللازمة، وبما لا يؤثر على دوام الطلبة أثناء عملية الإنشاء.

وأشار إلى ان الوزارة طرحت منذ شهر أيلول 2013 وحتى الآن عطاءات لأبنية مدرسية جديدة وإضافات صفية لأبنية قائمة ورياض أطفال وغرف مصادر بمبلغ يقدر ب202 مليون دينار في مختلف مناطق المملكة، ضمن خطتها للحد من الأبنية المستأجرة والتخلص من الاكتظاظ في الصفوف و نظام الفترتين، إضافة إلى استيعاب الزيادة الطبيعية في أعداد الطلبة.

كما تفقد الوزير الذنيبات ملعب التربية في منطقة ماحص وأجرى اتصالا مع نائب سمو رئيس الاتحاد الاردني لكرة القدم المهندس صلاح صبره؛ تم خلاله بحث امكانية إعادة تأهيل الملعب الذي يخدم أبناء المنطقة وتقام عليه الفعاليات الرياضية المدرسية في المنطقة.

كما أوعز وزير التربية والتعليم بإجراء الصيانة اللازمة لمدرسة العين وتحويلها لتكون مكتبة لأبناء المنطقة باسم "رواق ماحص"، بعد نقل طلبتها إلى مدرسة ماحص الأساسية للبنين حين استكمال البناء الجديد للمدرسة الأساسية.

كما زار الدكتور الذنيبات مدرسة زيد بن حارثة في منطقة يرقا موعزا بدراسة بناء مدرسة جديدة لها بدل البناء القائم .

وأشار الوزير خلال زيارته لمدرسة يرقا الثانوية للبنات بأنه تم طرح عطاء لأعمال صيانة لها بقيمة 60 الف دينار، موعزا بفتح روضة أطفال فيها وتزويد مسرحها بالأثاث والتجهيزات اللازمة.

وأشار إلى خطة الوزارة خلال السنوات الخمس القادمة، الرامية للتوسع في رياض الأطفال في المدارس الحكومية لتوفير هذه الخدمة لجميع مناطق المملكة باكتمال تلك الخطة.

كما زار مدرستي يرقا الأساسية المختلطة ويرقا الثانوية للبنين موعزا ببناء مدرسة جديدة في المنطقة، لينقل إليها طلبة المدرسة الثانوية، فيما ينقل طلبة المدرسة الأساسية المختلطة إلى مبنى المدرسة الثانوية، بعد إجراء الصيانة اللازمة لها وعمل الساحات والملاعب والمرافق لها.

وزار الدكتور الذنيبات مدرسة عيرا الثانوية للبنين موعزا بتشكيل فريق فني لإجراء الدراسات الهندسية وطبوغرافيا الأرض للمنطقة، لبناء مدرسة جديدة عليها، حيث تتكون المدرسة القائمة من 9 أجنحة متفرقة مما يشكل معاناة في إدارتها وتدفئتها إضافة إلى عدم الاستثمار الامثل للمساحات المبنية عليها.

وتفقد مشروع البناء الجديد لمدرسة عيرا الثانوية للبنات والذي يجري العمل على انشائه، مبينا أنه سيتم نقل طالبات المدرسة الثانوية لهذه المدرسة / قيد الإنشاء، حين استكمال بنائها، فيما سيتم نقل طلبة مدرسة عيرا الأساسية التي تشغل بناء مستأجرا، إلى مبنى المدرسة الثانوية للبنات القائم بعد إجراء الصيانة اللازمة له وإخلاء البناء المستأجر.

وبين حرص الوزارة على بناء الشراكات المجتمعية خدمة للعملية التربوية لاسيما بين المدارس والمؤسسات الوطنية وأولياء أمور الطلبة، مؤكدا على أهمية هذه الشراكات في تعزيز دور المدرسة وتمكينها من أداء رسالتها على أكمل وجه، إضافة إلى فتح أبواب المدرسة للتعاون مع المجتمع كشريك في التخطيط والتنفيذ لنشاطاتها وفعالياتها.

ودعا الوزير الإدارات المدرسية ومعلمي المدارس وطلبة التوجيهي إلى الالتزام بالتعليمات المتعلقة بالدوام المدرسي، بالاستفادة المثلى من الوقت المتاح لديهم بمتابعة الدراسة في مدارسهم، مؤكدا التزام الوزارة بتوفير البيئة الامتحانية الملائمة لامتحانات الثانوية العامة من خلال تطبيق الاجراءات التي تضمن ذلك وبالتنسيق والتعاون مع المؤسسات الوطنية ذات العلاقة.

والتقى الدكتور الذنيبات خلال جولته الميدانية التي شملت عددا من مدارس تربية قصبة السلط؛ بطلبة ومعلمي والإدارات المدرسية في المدارس التي شملتها الجولة، مستمعا لملاحظاتهم ومجيبا على استفساراتهم حول خطط وبرامج الوزارة التطويرية، إضافة إلى نقاشات مع اهالي المنطقة حول سبل تطوير الخدمة التربوية فيها.

وبين أن خطط الوزارة التطويرية والإصلاحية بدأت تؤتي ثمارها من خلال ما نلمسه من تحسن واضح في الأداء سواء في نتائج طلبة مدارسنا في الامتحانات الدولية أو من خلال نتائج الدراسات الوطنية والتغذية الراجعة من الزيارات الميدانية للمهارات الاساسية عند الطلبة في اللغة العربية والرياضيات أو بالمؤشرات المجتمعية لأداء الوزارة في إجراءاتها أثناء عقد امتحان الثانوية العامة في الدورات الأخيرة منه.

أخبار ذات صلة

newsletter