تفاصيل التحاق 4 أردنيين بجبهة النصرة في سوريا

الأردن
نشر: 2015-03-23 19:04 آخر تحديث: 2016-08-06 12:40
تفاصيل التحاق 4 أردنيين بجبهة النصرة في سوريا
تفاصيل التحاق 4 أردنيين بجبهة النصرة في سوريا

رؤيا - ليندا المعايعة - باشرت محكمة امن الدولة اليوم الاثنين النظر في 4 قضايا لتنظيم جبهة النصرة التابع للقاعدة خلال جلسات علنية عقدتها المحكمة نفى خلالها المتهمين الاربعة الموقوفين على ذمة القضايا التهم المسندة لهم مؤكدين انهم غير مذنبين.


وفي القضية الاولى، نفى المتهم محمد عبد الله صلاح البالغ من العمر 30 عاما تهمتي الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات ارهابية والخروج والدخول من والى اراضي المملكة بطريقة غير مشروعة.


وحسب لائحة الاتهام فان المتهم وعلى اثر الاحداث الدائرة في سوريا فقد تولدت النية لديه بالالتحاق بالجماعات المسلحة والتنظيمات الارهابية للقتال الى جانبها، واثر ذلك وخلال العام 2013 تمكن المتهم من اجتياز الحدود الاردنية والدخول الى سوريا بطريقة غير مشروعة والتحق هناك في صفوف المقاتلين التابعين لجبهة النصرة التابع لتنظيم القاعدة الارهابي، وقام اعضاء التنظيم بتسليم المتهم سلاح كلاشنكوف كما ساهم المتهم في عمليات اخلاء الجرحى والمصابين من تنظيم جبهة النصرة الناتجة عن العمليات القتالية الدائرة في سوريا وبقي في صفوفهم حوالي 9 اشهر الى ان قرر العودة الى الاردن وبنفس الطريقة التي غادر بها.


وبتاريخ 11-1-2015 واثناء وصوله الى الحدود الاردنية قادما من سوريا جرى القاء القبض عليه من قبل قوات حرس الحدود الاردنية.

وفي القضية الثانية، نفى المتهم احمد هارون جرار البالغ من العمر 35 سنة تهمتي الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات ارهابية والخروج والدخول من والى اراضي المملكة بطريقة غير مشروعة.


وحسب لائحة الاتهام، وانه وعلى ضوء الاحداث الدائرة في سوريا وبروز الجماعات المسلحة والتنظيمات الارهابية المقاتلة هناك فقد تولدت لدى المتهم الرغبة بالالتحاق بتلك الجماعات والقتال في صفوفها وتقديم الدعم والاسناد لها ولهذه الغاية وقبل حوالي اكثر من سنتين تمكن المتهم من اجتياز الحدود الاردنية والدخول الى سوريا بطريقة غير مشروعة بقصد والاتحاق بالمقاتلين في جبهة النصرة التابع لتنظيم القاعدة الارهابي.


وقام التنظيم باعطاء المتهم دورات على مختلف انواع الاسلحة كما قاموا ايضا بتسليمه سلاح كلاشنكوف وتمكن من المشاركة في العمليات القتالية مع التنظيم.


كما قام المتهم باصلاح رادارات التحكم والتي يستخدمها التنظيم في عمليات التفجير عن بعد وقد ساهم ايضا في عملية اخلاء المصابين التابعين لتنظيم جبهة النصرة المصابين نتيجة عمليات القتال هناك بعدها قرر المتهم العودة الى الاردن بنفس الطرية التي غادر بها وبتاريخ 11-1-2015 واثناء وصوله الى الحدود الاردنية قادما من سوريا جرى القبض عليه من قبل قوات حرس الحدود.

وفي القضية الثالثة، نفى المتهم زاهر عبد الله المارديني البالغ من العمر 21 سنة تهمتي الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات ارهابية، الدخول الى المملكة بطريقة غير مشروعة.


وتتلخص وقائع الدعوى كما وردت بلائحة الاتهام، ان المتهم تربطه علاقة صداقة بشخص يدعى احمد زكارنة لم يكشف التحقيق عن هويته يقاتل بطرف تنظيم جبهة النصرة الارهابي هناك وعلى اثر دعوة وتشجيع المدعو احمد الزكارنة للمتهم للقتال مع ذلك التنظيم فقد وافق علي ذلك.


وبالفعل غادر المتهم خلال وقفة عيد الأضحى لعام 2013 الى تركيا عن طريق مطار ماركا الدولي ومنها تمكن من الدخول الى الاراضي السورية والتحق هناك بتنظيم النصرة الارهابي في منطقة حلب حيث جرى الحاقه بمعسكر تدريب له لمدة شهر تلقى خلالها تدريبات على سلاح كلاشنكوف وسلاح بي كي سي وتدريبات لياقة بدنية وبعد انتهاء الدورة جرى توزيعه كمقاتل في منطقة القلمون الشرقي حيث تعرض للاصابة هناك عندها قام بالعمل كمساعد طباخ في ذلك التنظيم حيث تعرض للاصابة هناك مرة اخرى عندها عقد المتهم العزم للعودة الى الاردن حيث تمكن بتاريخ 1-12-2014 من الدخول الى الاراضي الاردنية بطريقة غير مشروعة وجرى القاء القبض عليه.

القضية الرابعة، نفى المتهم عبد الله الشلالدة والبالغ من العمر 21 سنة تهمة محاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظميات ارهابية.

وحسب لائحة الاتهام، انه على ضوء اعمال العنف الدائرة على الساحة السورية واتساع النشاط القتالي للجماعات الارهابية في سوريا فقد تولدت لدى المتهم الرغبة بالانضمام الى تلك الجماعات والقتال في صفوفها ولهذه الغاية قرر المتهم الالتحاق في صفوف تنظيم جبهة النصرة التابع لتنظيم القاعدة الارهابي في سوريا.


وقد حاول اكثر من مرة الالتحاق بهم الا انه كان يتم منعه من قبل الاجهزة الامنية الاردنية الا انه بقي على تواصل  مع شخص يدعى انس صلاح احد اعضاء التنظيم داخل سوريا ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي بهدف مساعدته ليتمكن من الوصول  الى سوريا  والالتحاق مع تنظيم جبهة النصرة هناك، وفعلا ومن خلال المدعو انس صلاح تمكن المتهم من الاتصال باحد المهربين وطلب المتهم منه تنسيق وتسهيل عملية دخوله الى الاراضي السورية وبتاريخ 20-1-2015 التقى المهرب وقام باصطحابه الى منطقة بالقرب من الساتر الحدودوي من اجل تهريبه الا ان قوات حرس الحدود تمكنت من القبض عليه.

أخبار ذات صلة

newsletter