القائمة العربية المشتركة تحتل المرتبة الثالثة في انتخابات الكنيست

فلسطين
نشر: 2015-03-17 22:09 آخر تحديث: 2016-06-30 10:50
القائمة العربية المشتركة تحتل المرتبة الثالثة في انتخابات الكنيست
القائمة العربية المشتركة تحتل المرتبة الثالثة في انتخابات الكنيست

رؤيا - الاناضول - حلت "القائمة العربية المشتركة" في المرتبة الثالثة بين الأحزاب والقوائم الإسرائيلية في انتخابات الكنيست (البرلمان) العشرين، التي أجريت اليوم الثلاثاء، بحسب نتائج استطلاعات لآراء ناخبين عقب الإدلاء بأصواتهم نشرتها قنوات تلفزيونية إسرائيلية.

والقائمة هي تحالف "الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة"، و"التجمع الوطني الديمقراطي"، و"الجناح الجنوبي للحركة الإسلامية"، و"القائمة العربية للتغيير، وقد حصدت 13 مقعدا من أصل 120، بحسب استطلاع القناتين الثانية والعاشرة، فيما قالت القناة الأولى إن القائمة حصلت على 12 مقعدا (أكبر تمثيل للعرب سواء كان 12 أو 13 مقعدا).

وبموجب ذلك فإن النواب الجدد في الكنيست من "القائمة العربية المشتركة" هم: أيمن عودة (رئيس القائمة)، ومسعود غنايم (نائب سابق)، وجمال زحالقة (نائب سابق)، وأحمد الطيبي (نائب سابق)، وعايدة توما - سليمان، وعبد الحكيم حاج يحيى، وحنين الزعبي (نائبة سابقة)، ودوف حنين (نائب سابق)، وطلب أبو عرار (نائب سابق)، ويوسف جبارين، وباسل غطاس (نائب سابق)، وأسامه سعدي، وعبد الله أبو معروف.

وهذا أكبر تمثيل للنواب العرب في تاريخ الكنيست الإسرائيلي منذ أول انتخابات عام 1948، في العام التالي لقيام إسرائيل على أراض فلسطينية محتلة.

وكانت "القائمة العربية المشتركة" تأمل في الحصول على 15 مقعدا.

وكان العرب ممثلين بـ11 نائبا في الكنيست في الدورة الأخيرة الـ19.

وقال زحالقة، في تصريحات للأناضول الخميس الماضي، إن "الأحزاب العربية لديها أهداف مشتركة، وأهمها هو منع تشكيل حكومة (رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين) نتنياهو الجديدة".

وحصل حزب "الليكود" اليميني، بقيادة نتنياهو، على 28 مقعدا مقابل 27 لقائمة "المعسكر الصهيوني" (وسط)، برئاسة يتسحاق هرتسوغ، بحسب استطلاع للقناة الثانية.

لكن استطلاعان للقناتين الأولى والعاشرة أفادا بتعادل "الليكود" و"المعسكر الصهيوني" بـ27 مقعدا لكل منهما في الانتخابات البرلمانية العشرين، وهو ما يصعب من مهمة تشكيل الحكومة المقبلة.

ويبلغ عدد سكان إسرائيل أكثر من 8 ملايين، بينهم مليون و600 ألف عربي يشكلون نحو 20% من عدد السكان، إلا أن نسبة أصحاب الاقتراع من العرب من مجمل من يحق لهم التصويت غير واضحة وإن كانت بعض التقديرات العربية أشارت إلى نسبتهم 15%.

وبذلت القائمة جهودا حثيثة في إقناع المواطنين العرب في إسرائيل بالمشاركة في الانتخابات.

وقد أعلنت الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، بقيادة الشيخ رائد صلاح، عدم مشاركتها في الانتخابات، فيما دعت منظمة "كفاح" وحركة "أبناء البلد"، وهما حزبان يساريان، إلى مقاطعة هذه الانتخابات المبكرة.

أخبار ذات صلة

newsletter