Please enable JavaScript
Email Marketing by Benchmark
النمسا: "داعش" لا تمثل الإسلام ولا العالم العربي | رؤيا الإخباري

النمسا: "داعش" لا تمثل الإسلام ولا العالم العربي

عربي دولي
نشر: 2015-03-15 08:11 آخر تحديث: 2016-07-23 03:50
النمسا: "داعش" لا تمثل الإسلام ولا العالم العربي
النمسا: "داعش" لا تمثل الإسلام ولا العالم العربي

رؤيا - الأناضول - قال أمين عام وزارة الخارجية النمساوية، ميخائيل لينهارت، إن تنظيم "داعش" الإرهابي "لا يمثل الإسلام ولا العالم العربي".

 

لينهارت أضاف في لقاء مع صحيفة "كورير" النمساوية واسعة الانتشار، نشرته في عددها الأحد، إن هذا التنظيم "لا يحمل كراهية للغرب فقط بل أيضا للعرب والمسلمين"، لافتا إلى أنه قتل العديد من المسلمين والعرب في المنطقة.

 

وحول المواطن النمساوي داليبور.س ( 39 عاماً) الذي يعتقد أنه مختطف في ليبيا من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي، نفى لينهارت (أعلى مسؤول في الخارجية النمساوية) وجود أي اتصال بين حكومة بلاده وتنظيم "داعش" حول هذه المسألة، رافضا ابتزاز النمسا في حال طلب التنظيم فدية مالية، مشيرا إلى أن بلاده ستعمل على حل القضية بالطرق المناسبة وعبر التفاوض.

 

وكان تنظيم "داعش الارهابي" شن هجوماً في السابع من شهر آذار الجاري على حقل نفط الغاني، جنوب شرقي ليبيا، حيث قتل 11 من حراس الحقل، واختطف عددا من الخبراء الأجانب العاملين به.

 

وفي تصريحات صحفية سابقة للمتحدث باسم الخارجية النمساوية، مارتن فايس، فإن هناك دلائل قوية على أن المواطن النمساوي داليبور.س، الذي كان يعمل لدى شركة فاوس، جرى اختطافه خلال هذه الهجوم مع ثمانية مواطنين من دول أخرى.

 

ولإدارة هذه الأزمة، شكلت الخارجية النمساوية فريقا بالتعاون والتنسيق مع وزارتي الداخلية والدفاع.

 

لينهارت، الذي يرأس فريق الأزمة هذا، أوضح أنه ليس هناك أى دلائل على أن المواطن النمساوي مات أو قتل، إلا أنه وصف الوضع بأنه خطير جداً، معربا عن أمله في أن يعود داليبور سالما إلى بلده.

 

ووفق وزارة الداخلية النمساوية، يعمل ما بين 20 و 30 مواطن نمساوي في مجالات النفط والأمن ليبيا، أعرب بعضهم عن الرغبة في العودة، بينما فضل البعض البقاء هناك.

 

أخبار ذات صلة

newsletter