"داعش" يفجر معسكرا أمنيا ومقر قيادة عمليات نينوى شمالي العراق

عربي دولي
نشر: 2015-03-02 16:13 آخر تحديث: 2016-07-18 09:10
"داعش" يفجر معسكرا أمنيا ومقر قيادة عمليات نينوى شمالي العراق
"داعش" يفجر معسكرا أمنيا ومقر قيادة عمليات نينوى شمالي العراق

رؤيا - الاناضول - باشر تنظيم داعش بتفجير المباني التي كان تتخذها قيادتي الجيش والشرطة مقرا لها بمدينة الموصل شمالي العراق، وأبرزها معسكر الغزلاني، بحسب مصدر أمنى في نينوى مع انطلاق عملية عسكرية في محافظة صلاح الدين (شمال) وفي حديثة والبغدادي في الأنبار (غرب).

وقال المقدم ياسين الجبوري ،أحد ضباط شرطة نينوى المتواجد في معسكر دوبردان شرق الموصل للأناضول إن "داعش فجر صباح اليوم معسكر الغزلاني جنوبي الموصل بعبوات ناسفة".

وأوضح أن "أكثر من تفجير سمعه أهالي الموصل حين فخخ داعش مباني وقاعات داخل المعسكر المعروف على مستوى العراق بتخريجه العديد من الدفعات في الجيش العراقي منذ القرن الماضي".

وأضاف الجبوري أن داعش "فجر أيضا مبنى مديرية مكافحة الإرهاب وقيادة عمليات نينوى في حي الجوسق جنوبي الموصل "، معللا اسباب التفجير بأن التنظيم "يسعى لتدمير البنى التحتية للجيش والشرطة لأنه أيقن بأن موعد تحرير الموصل قد حان ويحاول ان يفجر هذه المباني كي لا يترك مقرات للجيش والشرطة داخل المدينة".

وفي محافظة ديالى، قال مصد أمني إن القوات المشتركة المتمركزة في محور ديالى، بدأت اليوم الاثنين، هجومها على منطقتي العلم والدور وباقي أجزاء محافظة صلاح الدين (المجاورة لديالى) التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" ضمن عملية عسكرية واسعة تستهدف تحرير مدينة تكريت مركز المحافظة.

وأضاف المصدر أن الهجوم بدأ بقصف مدفعي وجوي على المناطق التي يتواجد فيها عناصر "داعش"، وتمكنت القوات الأمنية، من تحرير منطقة، شرقي قضاء الدور، شرقي تكريت، (170 كم شمال بغداد) من عناصر تنظيم (داعش)، فيما رفعت العلم العراقي فوق أحد المباني.

وفي محافظة الانبار (غرب)، أعلنت قيادة عمليات الجزيرة والبادية عن بدء عملية عسكرية كبيرة لتحرير مناطق جبة وكبيسة في البغدادي 90 كم (غرب) الرمادي مركز محافظة الانبار ومنطقة البوحياة في حديثة 140 كم (غرب) الرمادي.

وقال المقدم أحمد العبيدي ضابط في قيادة عمليات الجزيرة والبادية في تصريح لمراسل "الاناضول" ان القوات الامنية وبمساندة طيران التحالف الدولي بدء عملية عسكرية كبيرة في ناحية البغدادي واطراف قضاء حديثة وبدأت العملية العسكرة في ساعات متأخرة من ليلة امس.

وأضاف العبيدي أن القوات الأمنية وطيران التحالف تمكنت من قتل 16 مسلحا من تنظيم "داعش" وحرق مركبتين، كما تمكن الطيران الحربي من إحراق زورقين في منطقة البوحياة شرق "حديثة".

وبين العبيدي أن العملية العسكرية ستستمر لحين تحرير مناطق ناحية البغدادي وفك الحصار عن مناطق قضاء حديثة.

من جهته، قال مسؤول محلي فضل عدم الكشف عن اسمه أن "تنظيم داعش قام بقصف المجمع السكني في ناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي بقذائف الهاون وعدد من الصواريخ"، مشيرا إلى أن "القصف تسبب بسقوط عشرة اشخاص من المدنيين بين قتيل وجريح ومن بين القتلى اطفال صغار."

وفي الرمادي مركز محافظة الأنبار 110 كم غرب العاصمة بغداد تعرضت عدد من الاحياء السكنية ومنها منطقة (الملعب) الى قصف بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا أطلقها تنظيم "داعش".

وأكد مصدر من قيادة شرطة الانبار أن "التنظيم أطلق القذائف من المناطق التي يسيطر عليها شرق الرمادي ما تسبب بسقوط 15 شخص بين قتيل وجريح من المدنيين".

وفي قضاء الكرمة  50 كم غرب العاصمة بغداد شنت الطائرات الحربية غارات عدة وقصفت مناطق البوعبد العودة والصبيحات والبسودة ومناطق ذراع دجلة شمال الكرمة بحسب مصادر عشائرية وشهود عيان.

كما ألقت الطائرات الحربية حاويات متفجرة مخلفة ورائها عشرات القتلى والجرحى بين مدني ومسلح وإلحاق اضرار مادية جسيمة بدور وممتلكات المواطنين والممتلكات العامة.

وتعمل القوات العراقية وقوات موالية لها تحت اسم "الحشد الشعبي"، لها وقوات البيشمركة الكردية (جيش إقليم شمال العراق) على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها "داعش"، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم منذ أكثر من 6 أشهر.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم "داعش" على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق البلاد، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها "دولة الخلافة".

أخبار ذات صلة

newsletter