الاردن ومصر يبحثان استكمال مشاريع الطاقة

اقتصاد
نشر: 2015-02-18 14:18 آخر تحديث: 2016-07-11 13:20
الاردن ومصر يبحثان استكمال مشاريع الطاقة
الاردن ومصر يبحثان استكمال مشاريع الطاقة
المصدر المصدر

 

رؤيا - شدد وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور محمد حامد على اهمية التعاون في تنفيذ المشروعات المشتركة بين الاردن ومصر والعراق في مجالات النفط والغاز الطبيعي مؤكدا انها ستسهم في تعزيز امن الطاقة الاستراتيجي في هذه الدول.

 

 
جاء ذلك خلال استقباله  في مكتبه وزير البترول والثروة المعدنية  المصري المهندس شريف إسماعيل  على راس وفد مصري لبحث التعاون في مجال النفط الخام والغاز الطبيعي.

 

وأكد الوزير حامد على عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين و دور العلاقات الاقتصادية التي تسهم في تجذير ورسم السياسة الاقليمية لدول المنطقة ومد جسور التعاون بينها مشددا على ان المصالح الاقتصادية بين الدول والشعوب هي التي تقود السياسة.

 

وأشار حامد أن هنالك تعاون مشترك في مجالي النفط والغاز الطبيعي وآليات نقله بين  المملكة وجمهورية مصر اضافة إلى جمهورية العراق والتي توجت بإبرام مذكرة تفاهم في مجالي النفط والغاز، لافتا لاهمية الاسراع في تنفيذ انبوب النفط بين الاردن والعراق وايصاله الى مصر باعتبارها بوابة للمشرقالعربي على دول شمال افريقيا مؤكدا ان انبوب النفط سيسهم في ربط المصالح المشتركة للدول الثلاثة.

 

واستعرض وزير البترول المصري المهندس شريف اسماعيل خطط الحكومة المصرية في تلبية الطلب المتزايد على قطاع الطاقة داخل مصر، اضافة إلى المشاريع التي تنفذها حكومة بلاده والمتمثلة في بالغاز والطاقة المتجددة والغاز الطبيعي.

 

واشار الوزير اسماعيل أن الحكومة المصرية تعمل على تنفيذ مشروعين شبيهين لمشرروعي المملكة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال من الاسواق العالمية.

 

واستعرض الجانبان أوجة التعاون في مجال تبادل الخبرات والتدريب وخاصة في مجال الطاقة المتجددة والغاوز الطبيعي إضافة إلى تدارس كل من البلدين لاحياجاتهم من الغاز الطبيعي واخر التطورات التي شهدها قطاع الطاقة. 

 

 يشار إلى أن المملكة سيبدأ إعتباراً من شهر حزيران 2015 بإستيراد كميات من الغاز الطبيعي من الأسواق العالمية عن طريق البحر لتزويد محطات توليد الكهرباء بإحتياجاتها من الغاز الطبيعي حيث سيتم إستقبال بواخر الغاز المسال في الميناء المذكور وإعادة تحويله الى غاز جاف من خلال الباخرة العائمة التي استأجرتها وزارة الطاقة والثروة المعدنية لهذه الغاية والمتوقع رسوها في ميناء العقبة في شهر أيار.

 

 وتبلغ السعة التخزينية للباخرة (3.3) مليار قدم مكعب غاز في الحالة الغازية وطاقة تزويد الباخرة تصل الى (715) مليون قدم مكعب في اليوم، وتستطيع أن تُلّبي كامل الاحتياجات القصوى لمحطات توليد الكهرباء للسنوات القادمة، علماً أنه تم الإنتهاء من عملية ربط ميناء الغاز المسال مع خط الغاز العربي الذي تملكه وتشغله شركة فجر المصرية في وقت سابق من هذا العام، كما تم الإنتهاء من رفع قدرة محطة الضواغط الغازية في العقبة وذلك بمضاعفة إستطاعتها بإضافة ضاغطين جديدين إستعداداً لتمكين المحطة من ضخ الغاز الطبيعي المستورد عن طريق البحر والذي سيتم نقله عبر خط الغاز العربي الى مناطق جنوب وشمال المملكة لتزويد محطات توليد الكهرباء بحاجتها من الغاز.

 

 

 

أخبار ذات صلة