المومني: الحرب على الارهاب والتطرف هي حرب ايدولوجية فكرية بموازاة الحرب العسكرية

محليات
نشر: 2015-02-17 17:11 آخر تحديث: 2016-07-30 08:50
المومني: الحرب على الارهاب والتطرف هي حرب ايدولوجية فكرية بموازاة الحرب العسكرية
المومني: الحرب على الارهاب والتطرف هي حرب ايدولوجية فكرية بموازاة الحرب العسكرية
المصدر المصدر

رؤيا- بترا- اكد وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني المستوى المتميز للعلاقات والتعاون الاستراتيجي الذي يربط الاردن بالاتحاد الاوروبي.

واعرب وزير الدولة لشؤون الاعلام خلال لقائه مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، وفد لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي برئاسة النائب المار بروك، اليوم الثلاثاء، عن شكر الاردن وتقديره للدعم والمساعدات التي يقدمها الاتحاد الاوروبي للاردن والتي تسهم في دعم مسيرة التنمية لا سيما في ظل التحديات الاقتصادية التي تواجه المملكة.

وتناول الحديث خلال اللقاء، تطورات الاوضاع في المنطقة خاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية والازمة السورية، والحرب على الارهاب إذ استعرض المومني موقف الاردن تجاه هذه القضايا.

واكد ان الاردن يؤمن بان القضية الفلسطينية هي اساس كافة التحديات التي تواجه المنطقة، لافتا الى ان غياب الحل العادل للقضية الفلسطينية يخلق نوعا من الشعور بعدم العدالة ويوفر البيئة لوجود الارهاب والتطرف.

كما اكد بهذا الصدد اهمية دعم الاتحاد الاوروبي للجهود المبذولة لايجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية استنادا لحل الدولتين وبما يكفل اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وبشأن الحرب على الارهاب اشار المومني الى ان الحرب على الارهاب والتطرف هي حرب ايدولوجية فكرية بموازاة الحرب العسكرية والأمنية.

ولفت الى ان الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي هي حربنا بالمقام الاول كعرب ومسلمين نظرا لبشاعة الجرائم التي يرتكبها هذا التنظيم الارهابي والتي تسيء بالمقام الاول الى صورة الاسلام السمحة .

واستعرض المومني موقف الاردن من الازمة السورية، مؤكدا ان الاردن يدعم ايجاد حل سياسي لهذه الازمة وبما يكفل استعادة امن واستقرار هذا البلد الجار والشقيق.

ولفت الى تداعيات هذه الازمة على الاردن من خلال استضافته لنحو مليون و400 الف لاجىء سوري وما يشكله ذلك من ضغط على موارد الاردن المحدودة وبشكل خاص على قطاعات المياه والصحة والتعليم وفرص العمل .

واشار بهذا الصدد، الى ان الازمة السورية وضعف السيطرة على الحدود فرضت جهدا مضاعفا على قواتنا المسلحة لضبط وحماية الحدود من مختلف انواع التهريب، منوها بان القرار الاخير لمجلس الامن بالسماح بادخال المساعدات الانسانية الى داخل الاراضي السورية امر ايجابي وخفف من دخول اللاجئين السوريين الى المملكة .

وجرى حوار اجاب خلاله وزير الدولة لشؤون الاعلام على اسئلة واستفسارات وفد لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الاوروبي حيث اشار في رده على سؤال حول آفاق التعاون المشترك بين الجانبين ان هناك فرصا ومجالات واسعة لتعزيز التعاون بينهما لا سيما في مجالات المياه والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والطاقة المتجددة.

أخبار ذات صلة