بالأسماء : أحكام بالسجن بين 3 و 15 عاما بتهم " الإرهاب" .. تفاصيل

محليات
نشر: 2015-02-16 20:53 آخر تحديث: 2016-08-06 19:40
بالأسماء : أحكام بالسجن بين 3 و 15 عاما بتهم " الإرهاب" .. تفاصيل
بالأسماء : أحكام بالسجن بين 3 و 15 عاما بتهم " الإرهاب" .. تفاصيل
المصدر المصدر

رؤيا - ليندا المعايعة - اصدرت محكمة امن الدولة اليوم الاثنين عدة أحكام بحق مدانين في قضايا تتعلق بالإرهاب ، فقد اصدرت حكما الوضع بالاشغال الشاقة 6 سنوات بحق المتهم مصعب محمد مصلح البالغ من العمر 20 عاما

وحسب لائحة الاتهام اشار المتهم الى ان فواز قام بارسال صورة ومقاطع للعمليات العسكرية هناك لذلك التنظيم عبر موقع التواصل الاجتماعي على الفيس بوك للانضمام الى داعش من اجل مقاتلة النظام السوري حيث وافقت على الالتحاق بذلك التنظيم.


وقال المتهم بافادته :  "بتاريخ 4-9-2014 وبمساعدة فواز المالية تمكنت من شراء تذكرة سفر وسافرت الى تركيا ومنها الى سوريا وهناك تم اصطحابي الى مضافة تعود لتنظيم داعش الارهابي وبقيت مدة اسبوع وبعد ذلك تم الحاق بمعسكر تدريبي بمنطقة الرقة حيث تلقيت دورات شرعية ولياقة بدنية الا انه وعلى اثر القصف الجوي من قبل قوات التحالف جرى انهاء ذلك المعسكر وتوزيعي من قبل التنظيم شرطي حدودي فيمنطقة التل الابيض القريبة من الحدود التركية".


واضاف :  "بتاريخ 17-10-2014 عدت الى الاردن حيث توجهت عن تركيا الى مصر خوفا من اكتشاف امري على اثرذلك القي القبض خلال دخوله الاراضي الاردنية من خلال المطار". 


كما اصدرت المحكمة في قضية متهم بها 4 اشخاص بينهم فار من وجه العدالة وهو المتهم ياسر ابو غلوس احكاما تراوحت ما ين الاوضع بالاشغال الشاقة 15 عاما و3 سنوات
وقررت وضع كل من ياسر ابو غلوس الفار من وجه العدالة الاشغال الشاقة المؤقتة 15 عاما ,هشام الردايدة الاشغال الشاقة 5 سنوات ,وليد عبد اللطيف الاشغال الشاقة 7 سنوات ورائد حجازي 3 سنوات .


وتتلخص وقائع الدعوى على اثر الخلاف الذي دار بين تنظيم جبهة النصرة وتنظيم داعش في سوريا ولكون المتهمان هشام ووليد من المؤيدين والداعمين لداعش فقد بدا المتهمان هشام و وليد بتجنيد العناصر على الساحة الاردنية تمهيدا لارسالهم الى سوريا للقتال الى جانب العناصر المسلحة في التنظيم وخلال شهر حزيران من عام 2013 تمكن المتهمان هشام ووليد من تجنيد احد الاشخاص والذي لم يكشف التحقيق عن هويته وتم ربطه مع احد عناصر التنظيم الموجودة في تركيا تمهيدا لارساله الى سوريا.


وتمكن ذلك العنصر من مغادرة الاراضي الاردنية الى تركيا ومنها الى سوريا واستقبله هناك المتهم ياسر والتحق بعد ذلك بالمقاتلين في تنظيم داعش الارهابي للقتال هناك وخلال تلك الفترة تمكن المتهمان هشام ووليد من تجنيد عنصرين على الساحة الاردنية لم يكشف التحقيق عن هويتهما وقام المتهم هشام بالتنسيق مع المتهم ياسر ومع عنصر التنظيم المقيم في تركيا لتسهيل عملية الحاقهما بالمقاتلين في سوريا.


كما قام المتهم وليد بتزويد العنصرين بمبلغ 300 دينار وقد غادر العنصران من خلال مطار عمان المدني الى تركيا وتمكنا بعد ذلك من الدخول الى سوريا واستقبلهما المتهم ياسر هناك والتحقا مع العناصر المقاتلة في تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام.


وخلال شهر نيسان  من عام 2014 اتفق المتهمون هشام ووليد وياسر ورائد على تجنيد المزيد من العناصر المقاتلة وارسالهم الى المقاتلين في سوريا وقد احضر المتهم رائد 3 جوازات سفر سلمها للمتهم هشام وطلب منه ان يقوم خلال مكتب الحج والعمره تسهيل سفرهم الى السعودية تحت غطاء مناسك العمره ليتم ارسالهم بعد ذلك الى تركيا ومنها الى المتهم ياسر في سوريا لالحاقهم بالجماعات المسلحة والمقاتلين في تنظيم داعش للقتال هناك.


وتمكن المتهم هشام من الحجز لتلك العناصر للسفر الى السعودية وقام المتهم رائد بتزويد كل واحد منهم بمبلغ 500 دينار كنفقات سفر وورقة تزكية موقعة من المتهم رائد لارسالها الى المتهم ياسر في سوريا وقد غادر العناصر الثلاث الى الى السعودية ومنها الى تركيا وقد تمكنوا من الالتحاق بالمتهم ياسر في سوريا وتم الحاقهم بالجماعات المسلحة والمقاتلين هناك
كما تمكن المتهمون هشام ووليد ورائد من ارسال المزيد من العناصر المقاتلة الى سوريا والتحقوا بالمقاتلين هناك من خلال المتهم ياسر على اثر ذلك جرى القاء القبض على المتهم هشام بتاريخ 25-6-2014 .

كما قضت المحكمة بوضع طلال بني خالد البالغ من العمر 19 عاما ,الطالب الجامعي بالاشغال الشاقة 5 سنوات بعد ادانته بجرم محاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات ارهابية.

 

تفاصيل القضية تتلخص وفق لائحة الاتهام ان المتهم طالب في جامعة آل البيت وفي بداية تشرين الثاني الماضي ولرغبة المتهم بالالتحاق بالجماعات المسلحة والتنظيمات الارهابية فقد بدأ بالتواصل ومن خلال "الواتس أب" مع احد قادة تنظيم جبهة النصرة في سوريا وهو سوري الجنسية لم يكشف التحقيق عن هويته، بعد ذلك اخذ المتهم يستفسر من الشخص السوري عن الطريقة التي يمكن من خلالها الالتحاق في صفوف جبهة النصرة في سوريا،عندها طلب منه السوري الانتظار لحين ترتيب امور انتقاله الى سوريا.

 

وفي التاسع من كانون الاول الماضي قام السوري بابلاغ المتهم بالتوجه الى منطقة درعا وزوده باسم احد الاشخاص هناك والمكوث عنده ويدعى (ابو عمار) لم يكشف التحقيق عن هويته، وفعلا توجه المتهم الى الحدود الاردنية السورية وقد استعان بأحد المهربين في المنطقة من اجل اجتياز الحدود باتجاه درعا مقابل مبلغ 800 دينار اردني الا انه واثناء مسيره على الاقدام وبالقرب من الحدود الاردنية السورية في مساء ذات اليوم قبض عليه من قبل قوات حرس الحدود الاردنية،.


كما خفضت محكمة امن الدولة حكما عن المتهم فايز فرحان البالغ من العمر 18 عاما من 3 الى نصف المدة -سنة ونصف- لاخذ المحكمة بالاسباب المخففة التقديرية بعد ادانته بجرم استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لافكار تنظيم ارهابي داعش.

أخبار ذات صلة