الطوالبة: موازنة جهاز الامن العام غير كافية

محليات
نشر: 2015-02-08 16:51 آخر تحديث: 2016-07-25 00:30
الطوالبة: موازنة جهاز الامن العام غير كافية
الطوالبة: موازنة جهاز الامن العام غير كافية
المصدر المصدر

رؤيا - بترا - واصلت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية في مجلس الاعيان اليوم لقاءاتها مع الوزراء والمعنين، تمهيدا لمناقشة مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2015 حين ورودها من مجلس النواب.

واستمعت اللجنة في اجتماعين صباحي ومسائي ترأسهما رئيس المجلس الدكتور عبد الرؤوف الروابدة بحضور مقرر اللجنة جواد العناني الى شرح عن التحديات الامنية من عنف اجتماعي ومجتمعي ، والامن الداخلي وامن المواطن والحدود والتنمية الاجتماعية التي تواجه المملكة.


وأكد الروابدة ان امن البلد جزء لا يتجزأ من النشاط الاقتصادي ، فلا نمو ولا تنمية دون أمن وامان يجذب ويحافظ على الاستثمار.


واشاد بالدور الكبير للأجهزة الامنية في الحفاظ على امن واستقرار الوطن والمواطن ، داعياً لمراجعة سياسات العمل حسب المستجدات ومتطلبات المرحلة.
وأضاف الروابدة ان الابداع يكون بالاستخدام الامثل للموارد البشرية والمالية وصنع المطلوب بالحد الادنى من الموجود لدينا لا بطلب الاحتياجات المثالية لتحقيق الهدف ، مشيراً الى توجيه المعونة الوطنية لمستحقيها الفعليين واستهداف الفقراء وتربية القناعات لدى المواطن.
واشار وزير الداخلية حسين المجالي الى ان الواجبات الامنية الملقاة على عاتقنا اكبر بكثير من ان يتحملها اي جهاز امني ونتحملها بحمد الله بكفاءة واقتدار ، وان عمل الوزارة مجدول ومدروس ومنسق ولدينا خطط للتعامل مع الاحداث بأكثر من طريقة لحماية البلد وفرض القانون.


وبين مدير الامن العام الفريق توفيق الطوالبة ان الأجهزة الامنية تعمل على مدار الساعة لاستقرار الاردن وامن المواطن ولها دور فعال في مواجهة الفكر المتطرف والتعامل مع الاعتصامات والجرائم والاعتداءات، مشيراً الى ان العنف المجتمعي ضمن الحدود المعقولة مقارنةً بالسنوات السابقة ، ونسبة الضبط القضائي والاحالة للادعاء العام بلغت 98 بالمئة نتيجة الحملات الامنية ونقاط التفتيش ، كما ان نسبة الحوادث والوافيات والاصابات الناجمة عنها انخفضت مقارنة بالعام الماضي.


واضاف ان موازنة جهاز الامن العام غير كافية حيث يذهب منها 92 بالمائة رواتب و8 بالمائة للتجهيز والتسليح وشراء المعدات والانفاق على الاستحداثات ، ونحاول التكيف معها والقيام بالواجبات الموكلة لنا، داعياً الى تخصيص مبلغ 30 مليون دينار من المنح والمساعدات لتركيب كمرات مراقبة تغطي كل انحاء المملكة ولدعم اسطول النقل.


وقال مدير قوات الدرك اللواء احمد السويلميين ان قوات الدرك تعد الاولى بالعالم من حيث المشاركة بقوات حفظ السلام ولها هالة وبصمة واضحة بجميع المناطق التي تشهد اضطرابات عسكرية، مبيناً ان الدرك هو الدرع الحامي والواقي للوطن خلف الامن العام بأسلوب تدريب وعمل مختلف.


واشار امين عام وزارة التنمية الاجتماعية عمر الزبط بحضور مدير عام صندوق المعونة الوطنية بسمه اسحاقات الى الدور الكبير الذي تقوم به الوزارة في تحقيق الامن الاجتماعي وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين والتصدي للفقر والبطالة عن طريق تمويل مشاريعهم الصغيرة وصرف رواتب معونة شهرية وبناء مساكن للأسر الفقيرة، مبيناً بان هناك 100 الف اسرة منتفعة من برامج الوزارة.

أخبار ذات صلة