مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

قطيع أغنام يدور حول نفسه

بعد دوران الأغنام في الكرك.. إليك تفسير اللغز

بعد دوران الأغنام في الكرك.. إليك تفسير اللغز

نشر :  
منذ سنة|
اخر تحديث :  
منذ سنة|
  • مجاهد: الشمس في طريقها إلى الذروة الشمسية النادرة في العامين 2024 و2025
  • مجاهد: ربما نشهد أيضا حركات غريبة لدى الطيور والحيوانات والأسماك في الشهور والسنوات القليلة المقبلة

قال الخبير الفلكي زميل الجمعية الفلكية الملكية البريطانية عماد مجاهد، الأربعاء، إنه يتوقع أن حركة الاغنام على شكل حلقة دائرية كما شوهدت في العالم وفي محافظة الكرك أخيرا، قد تكون بسبب تأثر الأغنام بالتغير في الحقول المغناطيسية التي تزداد تدريجيا هذه المدة، بسبب الازدياد في النشاط المغناطيسي الشمسي الذي لا يتكرر إلا كل 100 عام وموعده العام في 2024.


اقرأ أيضاً : بيان مهم صادر عن وزارة الزراعة بشأن الحمى القلاعية


وأوضح مجاهد أنه كانت قد أجريت عدة دراسات وبحوث على سلوك الحيوانات والطيور في أثناء ازدياد النشاط المغناطيسي الشمسي وتأثر الأرض بالعواصف المغناطيسية الشمسية، تحدث فيها اضطرابات فسيولوجية وتتأثر تبعا لذلك في سلوكها، ووجد الباحثون أن الطيور المهاجرة تخرج عن مسارها الصحيح في أثناء العواصف المغناطيسية الشمسية، ولا تصل إلى المكان المفترض السفر إليه أو تتأخر عن موعدها.

الحمام الزاجل

وبين أن علماء الفلك والبيولوجيا لاحظوا أن الحمام الزاجل يضطرب في سفره في أثناء العواصف المغناطيسية الشمسية، بحيث لا يستطيع تحديد المكان المزمع الذهاب إليه، أو التحليق على ارتفاعات عاليه في طيرانه ثم السقوط على الأرض ميتا، إذ أشارت التحاليل إلى أن ما حدث مع الحمام الزاجل سببه الحقول المغناطيسية.

الأسماك

وأجرى الباحثون دراسات على تأثير التغير في الحقل المغناطيسي على الأسماك، وكانت النتيجة أن أسماك السالمون عندما تضع الإناث بيوضها في المياه العذبة التي تبعد عن مكان وجودها في المحيط آلاف الكيلومترات، وعندما تفقس البيوض تقوم الأسماك الجديدة برحلة العودة الى مكان الأمهات في المحيط، وتبين أن الاستدلال كان عن طريق التأثير المغناطيسي الأرضي، وعليه فقد كانت هذه الأسماك تتوه في طريقها عندما تحدث النشاطات المغناطيسية الشمسية وتتبع سلوك غريب غير معهود ولا تصل أمهاتها، وفق مجاهد.

حركات غريبة

وكشف مجاهد أن الشمس في طريقها إلى الذروة الشمسية النادرة التي يتوقع أن تصل إليها في 2024 و2025 بحيث تمر الشمس بهذا النشاط الكبير كل 100 عام تقريبا، وعندما تصل الشمس إلى هذه الدورة تتأثر الأرض بالنشاط الشمسي الضخم مثل التعرض لعواصف مغناطيسية شمسية تؤدي إلى حدوث تشويش في الاتصالات اللاسلكية وأجهزة تحديد المواقع الجغرافية وتغيرات في المناخ وغيرها، وعليه فيمكن أن تكون الأغنام قد أخذت تتأثر بالحقول المغناطيسية التي تزداد بوتيرة اعلى من السابق، وراحت تتحرك في حلقات دائرية، لافتا إلى أنه "ربما نشهد أيضا حركات غريبة لدى الطيور والحيوانات والأسماك في الشهور والسنوات القليلة المقبلة.