"الأمانة" تعلن عن اكتشاف الساعات الفلكية الشمسية في عمان - فيديو

محليات
نشر: 2022-03-08 17:22 آخر تحديث: 2022-03-08 17:22
"الأمانة" تعلن عن اكتشاف الساعات الفلكية الشمسية في عمان
"الأمانة" تعلن عن اكتشاف الساعات الفلكية الشمسية في عمان

أعلنت امانة عمان الكبرى مساء اليوم الثلاثاء نتائج البحث العلمي والدراسات الميدانية والحقائق العلمية المرتبطة بالحياة اليومية المرتبطة باكتشاف الساعات الشمسية.

وتشير نتائج البحث التي أعلنتها الأمانة إلى سلسلة من المواقع ذات الأهمية على المستوى المحلي والعربي والعالمي حيث يأتي اكتشاف المزولات الشمسية بعد الاهتمام الذي بدأ في المملكة ومن خلال جهود أمانة عمان بالتعاون مع وزارة السياحة والجامعة الهاشمية وتم تطبيقه على أرض الواقع في مجال علم الفلك وافتتاح مركز إقليمي متخصص في جامعة العلوم الاسلاميه بهذا المجال .


اقرأ أيضاً : أمانة عمان: فتح المتاحف مجاناً أمام المواطنين الأربعاء بمناسبة يوم المدينة


وتعد المزولة الشمسية من أقدم آلات قياس الوقت التي استخدمها العرب والمسلمون وهي أداة توقيت نهاري، تتكون من عدة نقاط وخطوط، رسمت على صفيحة عريضة، وفي وسطها عصا او قضيب معدني مستقيم أفقي يتحدد الوقت من طول ظله الناتج عن وقوع أشعة الشمس عليه، حيث يترك ظلا متحركا على النقاط والخطوط، وهي من أقدم آلات قياس الوقت لأن تاريخها يرجع إلى عام 3500 قبل الميلاد أي ما يعادل البرونزي المبكر، وقد استخدمها الرومان والبيزنطيون المسلمون قديما في الكنائس والمساجد لتحديد أوقات الصلوات، كما تسمى كذلك( بالرخامة )، وهي أداة توقیت نھاري، تتكون من عدة نقاط وخطوط، رسم على صفيحة عريضة طول ظلھا الناتج عن وقوع أشعة الشمس علیھا، حيث تترك ظلا متحركا على النقاط والخطوط.

وأساس عمل المزولة هو تغير طول الظل واتجاهه خلال النهار. ففي نصف الكرة الشمالي يكون اتجاه الظل صباحا إلى الغرب، وظهرا إلى الشمال، وبعد الظهر إلى الشرق.

وعلى ذلك يمكن حساب الوقت بطريقتين: الأولى تعتمد على قياس طول الظل، والثانية تعتمد على قياس اتجاه الظل، وهي الأكثر دقة.

وقد تم إصدار بروشور سياحي للساعات الفلكية الشمسية في الأردن ، وإصدار كتاب متخصص بالاكتشاف ، وسيتم إطلاق مسار الأول من نوعه في مدينة عمان والإقليم العربي والعالم .

وبحسب بيان للامانة وصل رؤيا نسخة منه فإن دخول الأردن المئوية الثانية واتباع منهج جديد في مجال علم الآثار والتراث والسياحة يتم تثبيت اكتشاف آخر ذو أهمية محلية، وعربية، وعالمية، حيث تؤكد نتائج البحث العلمي وجوده في العاصمة عمان في جبل القلعة، وفي منطقة لواء وادي السير، وفي القسطل قرب طريق المطار الدولي، وكذلك في وادي جديد قرب جبل المخيط، وقد بدأ الاهتمام بتوثيق المزولات بهدف التعرف على التاريخ الحقيقي للساعات الشمسية في الأردن في فترات زمنية امتدت في تاريخها من العصور الحجرية، مرورا بالبرونزية، والكلاسيكية، والإسلامية حيث تم الكشف عن هذه الساعات الشمسية المنتشرة هنا وهناك على ارض الاردن المباركة وبقي منها عدد كاف لتقديم المعلومات حول اهتمام سكان مدينة عمان وجوارها والساعات الشمسية وعلم الفلك الذي يعتبر من أهم العلوم بالنسبة لسكان المدينة المباركة.

وأضاف البيان "لا يخامرنا شك أن توثيق ادوات المواقيت الشمسية التي استخدمها سكان عمان خاصة وسكان الاردن عامة فيه محفز للأجيال القادمة للتعرف على تراث الأجداد وكيف اداروا الوقت والزمن بقدرات فائقة".

كما انه سيتم الافادة من هذه المزاول المكتشفه في نشر المعرفة بعلم الفلك والنجوم على ارض الاردن، وكيف استخدم سكان مدينة عمان وجوارها الاردن علوم الفلك وطوعها لصالح خدمة البشرية جمعاء.

وأشادت الأمانة بما وصفته "أعظم إنجاز حققه الأجداد عندما أشادوا ورسموا أول خارطة فلكية للسماء في قصير عمرة في البادية الأردنية ، وهو الآن مدرج على قائمة التراث العالمي، هذا الفخر بهذا الإنجاز الذي تحقق خلال العصر الإسلامي الأموي دلالة واضحة على المستوى العلمي والفني الذي بلغه الأجداد في فهم الكون المحيط بنا وكيفية التعامل مع الظواهر الفلكية بحكمة وعلم".

 

أخبار ذات صلة

newsletter