بيت لحم.. إضراب شامل حدادا على وفاة الأسير المحرر حسين مسالمة

فلسطين
نشر: 2021-09-23 12:02 آخر تحديث: 2021-09-23 12:38
بيت لحم.. إضراب شامل حدادا على وفاة الأسير المحرر حسين مسالمة
بيت لحم.. إضراب شامل حدادا على وفاة الأسير المحرر حسين مسالمة

عم الإضراب العام والشامل محافظة بيت لحم، الخميس، تلبية لدعوة حركة فتح، ولجنة التنسيق الفصائلي الفلسطيني، حدادا على وفاة الأسير المحرر حسين مسالمة.


اقرأ أيضاً : نادي الأسير: استشهاد الأسير الفلسطيني المحرّر حسين مسالمة


وشمل الإضراب مختلف مناحي الحياة، وأغلقت المحال والمصالح التجارية أبوابها.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين أعلنت الليلة الماضية، استشهاد الأسير المحرر المريض بالسرطان حسين مسالمة، في المستشفى الاستشاري في مدينة رام الله.

وأصدرت سلطات الاحتلال قرارا بالإفراج عن الأسير مسالمة (39 عاما)، من بلدة الخضر جنوب بيت لحم بتاريخ 14 شباط الماضي ، وتم نقله إلى مستشفى هداسا في مدينة القدس المحتلة. وواجه مسالمة منذ نهاية العام الماضي، تدهورا في وضعه الصحي، وعانى من آلام استمرت لأكثر من شهرين، ماطلت خلالها إدارة سجون الاحتلال في نقله إلى المستشفى، ونفّذت بحقه سياسة الإهمال الطبي الممنهجة (القتل البطيء)، حيث كان يقبع في حينه في سجن النقب الصحراوي، إلى أن وصل لمرحلة صحية صعبة، ونُقل إلى المستشفى ليتبين لاحقًا أنه مصاب بسرطان الدم (اللوكيميا)، وأن المرض في مرحلة متقدمة.


اقرأ أيضاً : إجراءات تنكيلية جديدة بحق الأسرى الفلسطينيين في سجن عسقلان


ومكث مسالمة في مستشفى "هداسا" حتى 13 من ايلول الحالي، حيث نقل إلى المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله.

يذكر أن الأسير مسالمة اعتُقل عام 2002، وصدر بحقه حكما بالسّجن لمدة 20 عاما، أمضى منها نحو 19 عاما.

إلى ذلك، قال رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة، ان 226 اسيرا استشهدوا داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي منذ عام1967، واستشهد المئات بعد خروجهم من السجن متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون وما تعرضوا له من تعذيب واهمال طبي خلال فترات اعتقالهم.

وأشار فروانة في تصريح صحفي، الخميس، الى ان الشهيد حسين مسالمة، هو واحد من هؤلاء الاسرى الذين افرج عنهم قبل انتهاء مدة محكوميتهم، بسبب تدهور اوضاعه الصحيةواكد فروانة ان استشهاد الاسير المحرر مسالمة يفتح من جديد ملف الاوضاع الصحية في سجون الاحتلال وما يتعرض له الاسرى والمعتقلون من اهمال طبي متعمد، ويكشف حجم الاستهتار الاسرائيلي بحياة الاسرى واوضاعهم الصحية ما يستوجب الضغط على المؤسسات الدولية للتحرك لإنقاذ حياتهم، وخصوصا الذين يعانون من امراض مزمنة وخطيرة ولا يتلقون الرعاية الصحية اللازمة.

ويوجد نحو 600 أسير وأسيرة يعانون من أمراض مختلفة، بعضهم يعاني من أمراض خطرة ومزمنة كالقلب والكلى والسرطان.

من جهة ثانية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس أحد عشر مواطنا فلسطينيا من مناطق مختلفة بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة.

وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان، إن قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت وسط اطلاق كثيف للنيران مناطق متفرقة في مدن رام الله والبيرة وقلقيلية وجنين وأحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة واعتقلت المواطنين الاحد عشر بزعم أنهم مطلوبون .

أخبار ذات صلة

newsletter